يبدو أن التقارب المصري الروسي وصل ذروته خاصة فيما يتعلق بعمليات اعتماد العملات بين البلدين في إطار توجيه الرئيسي المصري للحكومة.

وفي المقابل تسعى روسيا إلى عقد المزيد من الاتفاقات مع العديد من الدول للتحرر من استخدام الدولار والعملات الأوروبية للدول غير الصديقة التي تفرض عقوبات على النظام الروسي.
من المقرر إدراج الروبل الروسي في قائمة العملات المستخدمة في مصر اعتبارًا من نهاية سبتمبر ، الأمر الذي سيؤثر إيجابًا على التدفق السياحي في البلاد فيما يتعلق ببدء موسم الذروة.

حيث أعلنت شركة الرحلات السياحية Tez Tour الروسية هذا القرار نقلاً عن البنك المركزي المصري.

وبحسب معلومات البنك المركزي المصري المتوافرة لـ Tez Tour ، فإنه اعتبارًا من نهاية سبتمبر 2022 ، سيتم إدراج الروبل الروسي في قائمة العملات المستخدمة في البلاد.

وتوافق هذه الفترة فقط في بداية موسم الذروة، وبالتالي فإن توفير الفرص لشركات السفر والفنادق التي تقبل الدفع بالروبل مع عوامل أخرى سيكون بلا شك تأثير إيجابي على تدفق السياح .

وأوضحت الشركة أنه “من المخطط إنشاء محطات خاصة في فروع البنوك ، لكن آلية العمل الدقيقة غير معروفة حاليًا”.
وقال رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب المصري إن مصر ستربط شبكة ميزة مع نظام مير الروسي للتعامل بالروبل نهاية 2022.

وقال العضو السابق في مجلس إدارة البنك المركزي المصري إن هذا التحرك يأتي ضمن خطة للبنك المركزي وبتوجيهات رئاسية للحكومة، من أجل تعزيز المعاملات التجارية وتقليص العجز وتعزيز الصادرات.

وأضاف الدكتور فخري الفقي رئيس لجنة الخطة والموازنة أن ربط شبكة ميزة مع نظام مير الروسي يدعم سداد فاتورة القمح لموسكو بسهولة.

وقال الفقي أن تفعيل الربط بين مير وميزة سيمكن التعامل بالروبل الروسي بسهولة، ما يدعم تسديد فواتير القمح الروسي بسهولة، كذلك يدعم تنشيط السياحة الروسية في مصر، حيث يستطيع السائح التعامل بالروبل في أي مكان بمصر.

مير (MIR) هي بطاقة مصرفية روسية تعمل بواسطة منظومة دفع بالروبل، أطلقت في عام 2015 بعدما واجه عدد من المصارف الروسية مشكلات مع شركتي فيزا (NYSE:V) وماستر كارد، بسبب العقوبات الغربية المفروضة ضد موسكو على خلفية ضمها شبه جزيرة القرم.

وبطاقات مير معتمدة حاليا في أكثر من 10 دول، هي تركيا وفيتنام وأرمينيا وأوزبكستان وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

أما نظام ميزة فهو عبارة عن بطاقة دفع مصرية تحمل شعار الشبكة المحلية للمدفوعات عن طريق شركة بنوك مصر 123، وتصدر بطاقة ميزة كبطاقات مدفوعة القيمة مقدما لشرائح العملاء المختلفة، داخل مصر فقط.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي أن الدول تفقد الثقة تدريجيا في الدولار واليورو والجنيه الإسترليني كعملات تسوية واحتياطي وتبتعد عن استخدامها.

وأضاف الرئيس الروسي: “حتى حلفاء الولايات المتحدة يخفضون حيازاتهم من الدولار بشكل تدريجي، ويمكن رؤية ذلك من البيانات، حجم التسويات بالدولار والمدخرات يتناقصان تدريجيا.”

وقال الرئيس بوتين وفقا لما ورد هنا: “سيتم استخدام الروبل الروسي واليوان الصيني في مدفوعات الغاز مع الصين بنسب متساوية، مشيرًا إلى أن الاقتصادات الآسيوية تنمو بوتيرة أسرع من الاقتصادات الغربية”.

The post مصر تقبل مدفوعات الروبل الروسي.. خطة التخلص من هيمنة الدولار first appeared on آخر ثانية.