تعادل الأهلي أمام ضيفه الزمالك بهدفين لكل طرف في ملعب الأهلي we السلام بالجولة 20 للدوري المصري. الأهلي تقدّم بواسطة محمد شريف، لكن الزمالك سجّل هدفين متتاليين بواسطة أشرف بنشرقي ومحمود عبد الرازق “شيكابالا”. لكن الأهلي تعادل سريعًا عن طريق صلاح محسن.

ليرفع الزمالك رصيده إلى 45 نقطة في صدارة الترتيب من 21 مباراة، بفارق نقطتين عن بيراميدز الثاني الذي خاض نفس عدد المباريات.

فيما رفع الأهلي رصيده إلى 41 نقطة في المركز الثالث من 18 مباراة خاضها.

تشكيل هجومي

دفع سامي قمصان بالرباعي محمد شريف وبيرسي تاو وأحمد عبد القادر ومحمد مجدي أفشة في الجانب الهجومي للأهلي.

وبدأ الرباعي على حساب حسين الشحات وطاهر محمد طاهر اللذان تواجدا على مقاعد البدلاء.

كما بدأ في عمق الدفاع رامي ربيعة وياسر إبراهيم على حساب بدر بانون.

وخرج أليو ديانج وأيمن أشرف من قائمة الأهلي للإصابة، فيما ابتعد الظهير كريم فؤاد لأسباب فنية.

أسماء اضطرارية

في المقابل، واصل جوسفالدو فيريرا المدير الفني للزمالك اعتماده على طريقة 3-4-3 مع الدفع بالمخضرم محمد عبد الشافي كقلب دفاع ثالث.

كما شارك محمد عبد الغني في غياب محمود علاء، ودفع فيريرا بـ محمد عواد في حراسة المرمى مع ابتعاد محمد أبو جبل.

مفاجأة التشكيل كان الشاب سيد محمد عبد الله “نيمار” الذي شارك كجناح أيمن، فيما لعب عمر السعيد في مركز المهاجم الصريح.

بداية قوية للأحمر

سيطر الأهلي على بداية أحداث المباراة، وبدا أكثر ثباتًا في أرضية الملعب.

الانتظار لم يطل عندما تقدّم محمد شريف للأهلي في الدقيقة 12 بعد أن سدد كرة من أعلى عواد مستغلًا خطأ في الإبعاد لـ عبد الغني الذي لم يتعامل مع تمريرة رامي ربيعة الطولية بشكل سليم.

ليرفع شريف رصيده إلى 4 أهداف في 4 مباريات قمة بين الأهلي والزمالك.

كما أنهى شريف صيام 7 مباريات متتالية في الدوري المصري الممتاز، إذ لم يسجل منذ أن هز شباك بيراميدز.

شريف لم يتوقف، فكاد أن يضيف الهدف الثاني سريعًا في الدقيقة 16، لكن عوّاد تصدى بثبات هذه المرة.

على استحياء

حاول الزمالك العودة للقاء بتسديدة أحمد سيد زيزو بعيدة المدى، لكن محمد الشناوي تصدى بثبات.

زيزو عاد ليسدد مجددًا في الدقيقة 42، لكن كرته مرت أعلى العارضة هذه المرى.

في نهاية الشوط احتسب الإسباني خوسيه لويس مونويرا مونتيرا دقيقة واحدة وقت بدل ضائع لم تسفر عن جديد.

ثورة المدربين

مع بداية الشوط الثاني وفقا لما ورد في الجول هنا، أجرى فيريرا تغييرا بإقحام القائد محمود عبد الرازق “شيكابالا” بدلًا من عمر السعيد.

كما دفع سامي قمصان بالجناح حسين الشحات بدلًا من بيرسي تاو.

الخطورة جاءت فورية عندما أرسل نيمار عرضية أرضية مرت من أمام أشرف بنشرقي.

الأهلي اضطر إلى إجراء تغيير جديد في الدقيقة 63 لكن اضطراري هذه المرة بخروج حمدي فتحي المصاب وتعويضه بـ محمود متولي الذي خاض الدربي لأول مرة في الدوري، والثالثة عمومًا.