رغم الارتفاعات القوية التي حققها الذهب عقب بيانات البطالة الأمريكية، إلا أن المعدن الأصفر تضرر على مدار الأسبوع الماضي بعد إعادة تسعير الأسواق واتخاذ الفيدرالي الأمريكي الخطوة بشأن زيادة معدلات الفائدة.

وقال موقع investing في تقرير له، إن انخفاض الذهب من مستويات 1890 دولار للأوقية قبل تصريحات الفيدرالي بشأن احتمال زيادة رفع الفائدة من 50 إلى 75 نقطة أساس، ليهبط الملاذ الآمن إلى مستويات قرب الـ1800 دولار للأوقية.

أسعار الذهب عوضت خسائرها بعد قرار الفيدرالي
وأضاف أنه عقب صدور القرار تبدلت اتجاهات المعدن الأصفر ليسجل ارتفاعات قوية ليقفز إلى مستويات قرب 1850 دولار للأوقية معوضا ما يقرب من 50 دولار من خسائره خلال الأسبوع.

وحافظ جولدمان ساكس على السعر المستهدف للمعدن النفيس لمدة 12 شهرًا عند 2500 دولار، بينما عدل جولدمان مستهدفات لأجل ثلاثة وستة أشهر إلى 2100 دولار و2300 دولار، بدلاً من 2300 دولار و2500 دولار.

وتوقع جولدمان ساكس في مذكرة له انتعاش الطلب على الذهب في الأسواق الناشئة خلال النصف الثاني من العام، وأضاف أن تراجع أسعار المعدن الأصفر يعود إلى صدمة كبيرة تتعلق بالثروة على خلفية ضعف اليوان عقب التداعيات الاقتصادية لعمليات الإغلاق المرتبطة بالوباء في الصين.

أزمة الغذاء والطاقة الحالية تعرض عملات الأسواق الناشئة للضغط
ويرى محللو جولدمان أن أزمة الغذاء والطاقة الحالية وارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة قد تعرض عملات الأسواق الناشئة الأخرى للضغط.

وقال محللو البنك أن التأثير السلبي لذلك التراجع في الثروات تفاقم على أسعار الذهب، مما انعكس على تصفية العقود الآجلة قصيرة الأجل والمراكز الاستثمارية لصناديق الاستثمار المتداولة الحساسة لاتجاهات الدولار.

ولفت إلى أنه خلال الربع السنوي الجاري وفقا لما ورد في جريدة الوطن، تراجعت أسعار الذهب بأكثر من 6% بسبب تزايد التوقعات باتجاه الاحتياطي الفيدرالي نحو تشديد أكثر قوة للسياسة النقدية بسبب التضخم.

The post ارتفاع أسعار الذهب عقب قرار الفيدرالي.. وصلت لـ1850دولار first appeared on أموال ناس.