قال الدكتور مبروك عطية، الداعية الإسلامي، إن المستريح ومن يعطيه المال يقع عليهما الإثم، مشيرا إلى فتوى الشيخ الراحل محمود شلتوت شيخ الجامع الأزهر التي قال فيها إن من سعى إلى تحريم البنوك فقد سعى لتخريب اقتصاد الأمة.

أكد مبروك عطية خلال برنامج يحدث في مصر على شاشة ام بي سي مصر:”البنك أصبح ضرورة لا ترفيه، لو واحد عنده قرشين في البنك وهو أستاذ في الاستثمار حرام عليه يحطهم في البنك، صنيعي يشغل ورشة، مبينا قيمة المال في الاسلام القرآن لم يعنى بشيء قدر المال”.

وشدد على أن من مظاهر عناية الإسلام بالمال الحض على الكسب الحلال واستثماره، وقد أوصى الوصي باليتيم واستثماره وفقا لما ورد هنافي بصراحة ، ونهى عن إعطاء السفهاء الأموال، العناية بالمال واجبة وضياعه مكروه عند الله.

 

وبين مبروك عطية أن هناك حديث “حق المسلم على المسلم” منها إذا احتاج يقرضه، فقال العلماء فيه ليس نصا على حقوق المسلم على المسلم حصراً في أربعة بل تعدت لمائة حق.

The post مبروك عطية: البنك أصبح ضرورة لا ترفيه والمستريح ومن يعامله آثمان first appeared on أموال ناس.