أكدت دراسة علمية صدرت مؤخرا، أن متحور فيروس كورونا المعروف بـ”أوميكرون”، هزم ثلاثة لقاحات ونجح فى التخفى منها، وشملت اللقاحات المعلنة وفق الدراسة أن هذه اللقاحات هى الصينى والروسي وجونسون أند جونسون.

ووفق الدراسة، فإن لقاحات جونسون أند جونسون وسبوتنيك الروسي، واللقاح الصيني الذي طورته شركة سينوفارم، ضعيفة أمام متحورة كورونا المعروفة بـ”أوميكرون”.

وقالت الدراسة إن جميع تلك اللقاحات لم تنتج أجساما مضادة أو أنتجت قدرا قليلا منها، ما يؤكد عدم فعاليتها أمام المتحورة الجديدة، “وهو دليل على قدرة أوميكرون التهرب من تلك اللقاحات” وفق تقرير لوكالة “بلومبيرج”.

فاعليات اللقاحات
وقام باحثون من جامعة واشنطن وشركة الأدوية السويسرية “بيوميد” بتحليل فعالية ستة لقاحات مضادة للمتغير الجديد شديد العدوى، وطور ثلاثة فقط من أصل 13 شخصا تناولوا جرعتين من لقاح سينوفارم، أجساما مضادة ضد أوميكرون.

وانخفض العدد مع لقاح جونسون أند جونسون إلى واحد من أصل 12 شخصا، ولم ينتج أي من الأشخاص الـ 11 الذين تلقوا بالكامل سبوتنيك مثل هذه الأجسام المضادة، الشيء ذاته حدث مع أولئك الذين طُعموا باللقاح الذي طورته أسترازينيكا.

ووجدت الدراسة، كذلك، أن الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من فايزر وموديرنا أنتجوا أيضا عددا أقل من الأجسام المضادة، لكن ليس بالقدر الذي تم تسجيله في اللقاحات الأخرى.

لقاح فايزر
ولاحظ الباحثون أن الذين أصيبوا بكورونا ثم تلقوا لقاح فايزر طوروا أجساما مضادة أكثر من أولئك الذين لقحوا بفايزر دون سابق إصابة.

وانخفضت مستويات الأجسام المضادة لدى المصابين السابقين الذين تلقوا لقاح فايزر، خمسة أضعاف، مقارنة بـ 44 ضعفًا لأولئك الذين أخذوا حقن فايزر ولكن لم يكن لديهم تاريخ من الإصابة بفيروس كوفيد-19.

وكانت السلطات الصحية الأميركية قد أوصت، الخميس، باستخدام لقاحي “فايزر” و”موديرنا”، بدلا من “جونسون آند جونسون”، في تطعيم جميع البالغين ضد كوفيد-19، وذلك بسبب تجلطات دموية يعتقد أن اللقاح الأحادي الجرعة مسؤول عنها.

وهذه التوصية الصادرة عن مراكز الوقاية من الأمراض والوقاية منها “سي دي سي” تمثل ضربة موجعة لشركة “جونسون آند جونسون” التي يعتقد أن لقاحها مسؤول عن تسع وفيات في الولايات المتحدة.

لكن هذه التوصية لا تعني حظر هذا اللقاح في الولايات المتحدة إذ إنه سيبقى متاحا، وبالأخص للأشخاص الذين لا يمكنهم تلقي لقاحي فايزر أو موديرنا ولا سيما بسبب تفاعلات حساسية قد تتسبب بها تقنية الحمض النووي الريبي المرسل “آر أن أيه” التي يعتمد عليها هذا اللقاحان. وفقا لما ورد في فيتو من هنا