أصدرت مبتكرة لقاح إسترازينيكا سارة جيلبيرت تصريحات صادمة ومثيرة للقلق خاصة مع ظهور متحور أوميكرون قائلة إن الوباء القادم أكثر فتكا وسوءا وسيحصد مزيدا من الأرواح.

وأشارت في تصريحات نقلتها قناة العربية عبر تويتر إلى أن هذه ليست المرة الاخيرة التي يهاجم فيها فيروس شديد العدوى البشر بل ستكون المرة القادة أشد فتكًا.

وأكدت عالمة اللقاحات أن أوميكرون يعد الأكثر والأسرع انتشارا وأن الأجسام المضادة الناتجة عن التطعيم أو العدوى السابقة قد تكون أقل فعالية في منع الإصابة.

وتعرض شخصان مطعمان بشكل تام ضد فيروس كورونا للإصابة بالمتحور الجديد “أوميكرون”، وفقًا لما ورد في شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية الأمريكية.

لكن هذه المفارقة لم تكن مصدر القلق الوحيد بشأن الواقعة التي شهدها فندق في هونج كونج، حيث خضع الشخصان للحجر الصحي، بل إن باحثين يرجحون أن يكون الفيروس انتقل من أحدهما للآخر رغم أنهما لم يلتقيا وجها لوجه.

وحسب تقرير “فوكس نيوز”، فإن إصابة الشخصين تثير المخاوف بشأن قدرة المتحور “أوميكرون” على مقاومة اللقاحات، فضلا عن انتشارها بشكل أسرع.

وقال المصدر إن الشخصين كانا في حجر صحي، أي أنهما لم يغادرا إلى الخارج، كما لم يفتحا بابي غرفتيهما إلا من أجل استلام وجبات الطعام أو لإجراء فحص طبي.

ويرجح الخبراء أن تكون عدوى هذا المتحور قد انتقلت من أحدهما إلى الآخر عن طريق جزيئات الهواء بين الغرفتين.

وأثارت هذه الحالة مخاوف صحية، لأنها تنبئ بسرعة انتشار هذا المتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد، وسط ترجيحات بأن الوقاية منه تحتاج إلى زيادة التباعد الاجتماعي.

السلالة المهيمنة
وبحسب شبكة “سكاي نيوز” البريطانية، فإن المؤشرات الأولى تقود إلى الاعتقاد بأن المتحور الجديد الذي جرى رصده أول مرة في منطقة إفريقيا الجنوبية، سيكون السلالة المهيمنة على الإصابات في غضون شهر.

للمزيد  اضغط هنا