مع حلول نوة قاسم مبكرا والتي كان من المقرر انطلاقها في الرابع من ديسمبر الجاري، شهدت مدينة الإسكندرية منذ الصباح الباكر، طقسا غير مستقر وتسببت الرياح في خروج البحر والرمال إلى الشوارع وهو ما تسبب في إنسداد الشنايش ومصبات الكورنيش، والتي يتم من خلالها عملية تصريف مياه الأمطار في حال تساقطها على المحافظة.

نوة قاسم تكشر عن أنيابها قبل موعدها
وبدأت نوة قاسم قبل موعدها، حيث من المفترض أن تأتي على مدينة الإسكندرية يوم 4 ديسمبر الجاري، أى بعد 3 أيام وعلى الرغم من تأكيدات هيئة الأرصاد الجوية بأن هذا الأسبوع أمن في مدينة الإسكندرية، إلا أن التغيرات اختلفت وتغيرت في ساعات مساء أمس الثلاثاء، حيث تكاثرت السحب على المدينة المتوسطة والخفيفة نشاط حركة الرياح والتي تسببت في ارتفاع موج البحر عن منسوبه الطبيعي.

نوه قاسم من النوات الشديدة التي تجتاح الإسكندرية، حيث ارتفاع موج البحر عن منسوبه الطبيعي حيث وصل في إحدي السنوات إلى 6 أمتار، من المعروف أن هذه النوة شديدة تأتي على المدينة بارتفاع موج البحر إضافة إلى الأمطار الغزيرة.

وقال اللواء محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحي، إن سيارات الصرف الصحي في الشوارع واللودر من أجل سحب المياه من الشوارع وعلى طريق الكورنيش وذلك لمنع تعطل حركة المرور خاصة مع خروج البحر إلى الشارع.

الوطن

للمزيد اضغط هنا