المصري اليوم

خلال اجتماع مجلس الوزراء، الذي عُقد، الأربعاء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، عرض الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العالي، القائم بأعمال وزير الصحة، آخر المستجدات الخاصة بالتعامل مع أزمة فيروس كورونا محليًا ودوليًا، بما في ذلك معدلات التغير في الإصابات عالميًا، ونسب الإشغالات في المستشفيات في مصر.

في بداية العرض، شدد الدكتور مصطفي مدبولي على ضرورة الالتزام التام بتنفيذ قرارات اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا، بشأن عدم السماح لأي موظف لم يتلق اللقاح بالدخول إلى مكان عمله بعد يوم 15 نوفمبر الجاري، وكذا عدم السماح للطلاب الجامعيين الذين لم يتلقوا اللقاح بدخول الجامعات بحلول نفس التوقيت، فضلاً عن عدم السماح لأي مواطن بدخول أي منشأة حكومية لإنهاء إجراءاته إلا بعد تأكيد الحصول على اللقاح اعتبارًا من الأول من شهر ديسمبر المقبل، مُشددا في السياق ذاته على أهمية الاستمرار في خطة التوسع في منظومة التطعيم لجميع شرائح المجتمع.

وتناول الدكتور خالد عبدالغفار الموقف التنفيذي للتطعيم، لافتاً إلى أن إجمالي عدد الذين حصلوا على التطعيم بلغ 27.485.140 جرعة أولي، و14.454.652جرعة ثانية، لافتاً إلى أن إجمالي الجرعات المستهلكة بلغ 41،939.792، كما استعرض العقود الخاصة باللقاحات وتصنيع المواد الخام لعام 2022، وسيناريوهات العمل لتوفير هذه اللقاحات.

من جانب آخر، استعرض الدكتور خالد عبدالغفار مستجدات حملة «معاً نطمئن»، مشيراً إلى أنه تم توفير 14 مركزًا لتلقي اللقاح في المحطات التبادلية والمحطات ذات الكثافة العالية بمترو الأنفاق، بالإضافة إلى 97 نقطة تسجيل المواطنين للتيسير عليهم وتوجيههم على الفور لتلقي اللقاح بالمراكز القريبة داخل محطات المترو، وتوزيع 70 نقطة تسجيل داخل شباك التذاكر بكافة محطات المترو، فيما تم تطعيم 482 ألف شخص تقريباً عن طريق هذه الحملة بالتنسيق مع الأحزاب في 27 محافظة.

ولفت الوزير إلى أنه سيتم التوسع في عدد مراكز تلقي لقاحات فيروس كورونا في كل محطات مترو الأنفاق لتشمل الخطوط الثلاثة، بالإضافة إلى محطات القطارات تباعاً، فضلاً عن تثبيت مراكز لتسجيل وتلقي اللقاح أيضا بعدد من الأسواق التجارية «المولات».

للمزيد هنا