المصري اليوم

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، إن الكرسي الرسول بالإسكندرية هو الثالث على مستوى التاريخ بعد القدس وانطاكية، مضيفا أن كنيسة الإسكندرية قدمت أول بابا في التاريخ ومن بعدها روما.

وأضاف البابا تواضروس الثاني، خلال حواره مع قناة «إكسترا نيوز»، تقديم الإعلامي أحمد الطاهري، أن الكنيسة المصرية واحدة من أقدم كنائس العالم، متابعا أن مصر أهدت العالم نظام الرهبنة والأديرة، وأقدم اديرة في العالم موجود في مصر وادعو جميع المصريين لزيارتها لمعرفة تاريخ وحضارة بلدهم.

وتابع البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، أن الكنسية هي أقدم كيان شعبي على أرض مصر، لافتا إلى أن الكنسية تقدم دور روحي وآخر اجتماعي، والاجتماعي هام جدا، ومنها المدارس المسيحية وهي مفتوحة للجميع ومعروفة لدي الجميع.

وأكمل البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، أن الكنيسة شاركت في وضع دستور جديد لمصر وهي خادمة للوطن.

ووجه البابا تواضروس الثاني، حديثه لأهل الشر، قائلا :«لو حرقوا الكنائس سوف نصلي مع إخوتنا المسلمين في المساجد، ولو حرقوا المساجد سوف نصلي معهم في الشارع».

لمزيد من هنا