المصري اليوم

استنكر الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، تعقيب داعية على سؤال شخص حول أنه تم سرقة حزنته وأن شيخ أفتى له بأن هناك جن مسلط عليه، بقوله إن الشيطان له القدرة على سرقة الأشياء من الناس، معقبًا: «دي ليلة سودة».

وأضاف «الجندي»، خلال تقديمه برنامجه «لعلهم يفقهون» المذاع عبر فضائية «dmc»، أن هذا الحديث يعني أن الله في نظر من قام بالإفتاء غير قادر على منع الجن من سرقة الإنسان حتى يحافظ على حضارة الأنس من حضارة الجن، معقبًا: «اشمعنا إحنا منسرقش الجن، اشمعنا إحنا اللي نتركب دايما، ليه مكتوب علينا نبقى ملطشة».

وتابع عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، أن قصة أبوهريرة –رضي الله عنه- التي استدل بها الداعية صحيحة وموجودة في الصحيحين، حيث كان حارس لبيت المال، ووجد شخص يسرق بيت المال، فبكى السارق وقال له أنه لديه أبناء فتركه، وفي اليوم الثاني تكرر نفس الأمر، وفي اليوم الثالث قرر أن يتوجه به لرسول الله –صلى الله عليه وسلم-، وقال هذا آخر ثلاث مرات أنك تزعم أنك لا تعود ثم تعود، فقال: دعني فإني أعلمك كلمات ينفعك الله بها، قال: ما هن؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي فإنك لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربنك شيطان حتى تصبح، فخلي سبيله، فقال النبي: أما إنه قد صدقك وهو كذوب، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ قال: لا قال: ذاك شيطان«.

ونوه، بأن الشياطين ليسوا من الجن فقط، مستدلًا على ذلك بقول الله سبحانه وتعالى: «شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ»، معقبًا: «عايزين تفهمونا أن أبي هريرة عنده قدرة أنه يمسك الجن، وعنده صلاحية العفو عن حرامي، لا يصح أن نسوق الحديث للترويج للناس أن الحرامي عفريت، إيه العفريت اللي جعان وعايز تمر ده؟!»، موضحًا أن حالة المس تصيب جميع الناس يوميًا وتتمثل في النسيان والعصبية والزهق والملل والخوف غير المبرر، معقبًا: «المس تغير نفسي مش هيحولك لقرد ولا غزالة، ولا حالة جرب»، معتبرًا أن تسويق رواية أبوهريرة على أن هناك حرامية من الجن، يفتح الباب أمام كل حرامي.

زعم الدكتور محمد أبوبكر، أحد علماء الأزهر الشريف، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الجن يمكنه أن يسرق الأموال والذهب، مستشهداً بالقرآن الكريم في سورة الجن، (وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا) الآية (11).

وأضاف أن «هذه المشكلة متواجدة في منزله ومنزلك والكثير من المنازل»، وأشار الدكتور محمد أبوبكر إلى أن هذه الواقعة حدثت معه بالفعل في منزله، حسب مزاعمه.

وفسر ذلك بأن «عالم الجن كعالم البشر منهم الجيدون ومنهم السيئون، لذلك إذا اختفت الأموال من منزلك أو الذهب وتأكدت أن أهل بيتك لم يقوموا بالأمر، وتساءلت ما إذا كان الجن سرقهم فهذا صحيح، لأنه يسرق من الأموال والذهب والأطعمة».