المستقبل

انتقد الداعية الإسلامي، خالد الجندي، بعض علماء الأزهر ممن يقولون:” لا يجوز نقل أجزاء من الخنزير إلى الإنسان إلا للضرورة”، معقبا:” كلمة إلا للضرورة كأن البني ادم من هواة نقل الخنزير عشان الموضة”.

وقال “الجندي” خلال تقديمه لبرنامج “لعلهم يفقهون” على فضائية “دي ام سي” مساء اليوم الخميس، إن التبرع بالأعضاء تكون خالصة لوجه الله. مستشهدا بقول الله تعالى:” ومن أحياها كأنما أحيا الناس جميعا”.

واستنكر خالد الجندي اعتراض بعض العلماء على نقل الأعضاء أو التبرع بها، في حين أنه يتم التبرع بالدماء أو البلازما لإنقاذ حياة إنسان من دون أي اعتراض، موجها رسالة لأساتذة الفقه قائلا: “يا بتوع الفقه ذاكروا”.

للمزيد اضغط هنا