قال رجل الأعمال الأمريكي الشهير، إيلون ماسك، إنه على استعداد لبيع أسهم شركة “تيسلا” التي يملكها، لدعم فقراء العالم، في حال أثبتت الأمم المتحدة أن 2 بالمئة من ثروته كافية لحل مشكلة الجوع في العالم، كما تقول.

وأصبح ماسك تحت ضغط شديد في الأيام الأخيرة، بعدما قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، ديفيد بيسلي، إن 2 بالمئة من ثروة أغنى رجل في العالم كافية لإطعام جوعى العالم.

وجاء تصريح المسؤول الدولي بعد تقرير لمجلة “فوربس” الأمريكية صنّف إيلون ماسك باعتباره أغنى شخص في التاريخ، إثر تمكنه من تحقيق 41 مليار دولار في أقل من 24 ساعة.

ومن المتوقع أن تصل ثروة ماسك في المستقبل المنظور إلى التريليون دولار، ليصبح أول تريليونير في العالم، علما بأن ثروته حاليا في حدود 300 مليار دولار.

وكتب ماسك في سلسلة ردود على تغريدة ذكرت فحوى حديث (الـ2 بالمئة من الثروة)، “أنه إذا تمكن برنامج الأغذية العالمية من إثبات كيف ستحل 6 مليارات دولار مشكلة الجوع في العالم، سوف أبيع أسهم شركة تيسلا فورا وأتبرع بالأموال”.

وأضاف أن الإثبات يجب أن يكون على هذه السلسلة من الردود في “تويتر”. وقال إنه ينبغي على الأمم المتحدة أن تقدم كشفا مفتوحا، حتى يرى الجمهور كيف يتم إنفاق الأموال بدقة.