«خلعتني من غير ما أعرف».. هذه الكلمات قالها شاب أمام القاضي الذي ينظر في دعوى التعويض التي أقامها ضد طليقته، بعدما أخذت حكم خلع ضده دون علمه، بعدما فشل في جميع الحلول الودية معها، حيث طالبها بتعويض مادي لما سبتته له من أذي نفسي، بسبب دعوى الخلع.

حب 4 سنوات
وقال الشاب للقاضي سبب إقامته لدعوى التعويض، إنه تزوج بعد قصة حب كبيرة دامت لمدة 4 سنوات، بعدما تعرف عليها خلال دراسته الجامعية، وحال تخرجهما حصل على وظيفه وذهب لخطبتها، وجهز مسكن الزوجية كاملاً بناءً علي طلب والدها، وأقام حفل زفاف ضخما، وسافرا لقضاء شهر العسل بناءً على رغبتها.

طباعها تغيرت بعد شهر العسل
وأضح الشاب أنه بعد العودة من شهر العسل، تغير حالها ولم تعد كالسابق، فوجد أنها فتاة أخرى تعيش معه في المنزل، صفاتها سيئة، سريعة الغضب، مهملة، تود الحديث والخروج مع صديقاتها طيلة الوقت، غير منظمة كما كانت تدعي، وكانا يتشاجران على أتفه الأسباب، حتى سئم من تصرفاتها.

مش عايزة تخلف
وتابع: «بعد كام شهر اكتشفت أنها مش عايزه تخلف، وأنها عايزه تحافظ على جسمها، علشان هرمونات الحمل والولادة هتغير شكله، وأنها لسه صغيرة علي تحمل المسؤولية، ولما اعترضت على تفكيرها مشيت من البيت واشتكت لأهلها أني بضربها وأعنفها، وبحبسها في البيت».

رفعت دعوى خلع دون علمه
وأشار الشاب إلى أن والدها تواصل معه يلومه على ما فعله بابنته، وطلب منه الانفصال، وأنه غير أمين عليها، فرفض الانفصال، وحاول الصلح، وأوضح الشاب أنه لم يتوقع رد فعلها، حيث توجهت في نفس الشهر لإقامة دعوى خلع لأسباب غير صحيحة، وحكمت محكمة الأسرة لصالحها، دون علمه.

الشاب يطالب بتعويض 2 مليون جنيه
وأوضح الشاب أنه عانى لمدة عام كامل بسبب ما فعلته معه زوجته وبسبب الادعاءات الكاذبة ضده، وسببت له أذي نفسيا كبيرا، لم يتخطاه حتى الآن، فتوجه لمحكمة الأسرة، لإقامة دعوى تعويض بـ 2 مليون جنيه، ثمن مهرها ومستلزمات قام بشرائها بدلا عنها قبل الزواج، لأنها لا تستحق، بحسب دعواه التي لا تزال منظورة بالمحكمة.