فرضت الحكومة الإثيوبية حظرا على بث ونشر البرامج التي أعدتها وسائل الإعلام الأجنبية على خلفية الاتهامات الموجهة للسلطات الفدرالية بمنع نقل المساعدات الإنسانية إلى إقليم تيغراي.

وأمرت إدارة وسائل الإعلام الإثيوبية، الهيئة التنظيمية الإعلامية العامة في البلاد، بوقف نقل البرامج الأجنبية في البلاد اعتبارا من يوم 29 أكتوبر. وقال المدير العام لإدارة وسائل الإعلام في إثيوبيا، محمد إدريس، في بيان أصدره أمس الجمعة، إن المحطات الإذاعية والقنوات التلفزيونية التي تبث البرامج من الخارج تثير مشاكل لأنها تنقل بذلك مواد إعلامية لا تأخذ بعين الاعتبار الأوضاع الراهنة في البلاد وتضر بالمصالح الوطنية لإثيوبيا.

وتواجه الحكومة الإثيوبية في الأشهر الأخيرة اتهامات مستمرة من قبل الأمم المتحدة والإدارة الأمريكية والمنظمات غير الحكومية بعرقلة نقل المساعدات الإنسانية الضرورية إلى إقليم تيغراي الذي يستمر فيه نزاع عسكري حاد بين السلطات الفدرالية والمتمردين المنضويين تحت لواء “جبهة تحرير شعب تيغراي”.