انتابها الفزع برؤية شيء يتحرك داخل الحائط بغرفة تغيير بمحل ملابس في منطقة العمرانية بالجيزة، وبإمعان النظر تبينّ لها وجود عين بشرية تترصدها من ثقب في الحائط، وإذ بشخص يتلصص عليها أثناء تبديل ملابسها، وفور التقاء عينيهما بدأت في الصراخ وتجمهر الأهالي واتصلت بالشرطة.

تلك الواقعة، شهدها شارع فاطمة رشدي، بدائرة قسم شرطة العمرانية، إذ استقبلت شرطة النجدة استغاثة من مواطنة أخبرتهم فيها بحالة تحرش داخل محل ملابس.

900 صورة لفتيات وسيدات أثناء تغيير ملابسهن
صاحبة البلاغ، قالت إن شاب هو مرتكب الواقعة، وتبينّ إنه ابن صاحب المحل.

وعقب القبض على المتهم ويُدعى «خالد»، 32 سنة، حاصل على دبلوم سياحة وفنادق، اقتادته أجهزة الأمن إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

وقالت فتاة تُدعى مريم كامل، إنها شاهدة على واقعة القبض على المتهم، والواقعة لم تكن الأولى إذ سبق ضبطه من قبل وتشميع المحل ولكنه فتحه من جديد، مشيرةً إلى أن الشرطة حرزت نحو 900 صورة لفتيات وسيدات أثناء تغيير ملابسهن.

وسبق وكتبت «مريم»، على حسابها بموقع «فيسبوك»: «صحاب المحل عاملين خرم في بروفة تغير الملابس وبيصور البنات وهي بتغير، المحل لا يوجد به كاميرات، لكن البني آدم.. بيصورهم بموبايله، واتعمل محضر قبل كده بسبب نفس الموضوع وتم إغلاقه، والمحل اتفتح تاني».

وطالبت «مريم» الفتيات الضحايا: «لكل البنات اللي راحت المحل ده ماتتنزليش عن حقك، روحي اعملي محضر ماتسكتوش، السكوت هو اللي بيودينا في داهية، ديه حقوقكم، الولد تم القبض عليه، لكن لازم كل من دخل هذا المحل، يروح يطالب بحقه وحق أولاده وعائلته».

خطيبته كانت معاه بالمحل
ودافعت والدة المتهم عن ابنها، قائلةً: «ابني خاطب ويستعد لحفل زفافه بعد أيام»، مضيفةً: «خطيبة ابني بتشتغل معاه في المحل وقت إدعاء الفتاة بتلصص ابني عليها».