استنكر الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، حالة الجدل المثارة حول حكم التبرع بكلية الخنزير للإنسان، قائلًا: «لو قدامك واحد بيغرق ورميت له حبل لإنقاذه، ولقيته بيسألك هذا الحبل طاهر ولا نجس!».

وأضاف «الجندي»، خلال تقديمه برنامجه «لعلهم يفقهون» المذاع عبر فضائية «dmc»، اليوم الخميس، أننا ننشغل بما إذا كان الخنزير طاهر أو نجس، وتناسينا الإنسان المريض الذي سيموت. وعقب عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية،: «أنا هتنقط.. هيجرالنا حاجة، يا جماعة فين فقه المقاصد».

وأثار انتشار خبر نجاح عملية زرع كلية خنزير في جسد امرأة متوفاة، جدلًا كبيرًا، بالرغم من الأمل الذي أعطته التجربة لملايين المرضى عبر العالم.

وبحسب ما أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» فقد نجح علماء أمريكيون في ربط كلية خنزير بجسد المرأة، في أول تجربة من نوعها، مما يساهم حسبهم في إعطاء دفعة لزرع أعضاء حيوانية في أجسام البشر والتخلص من طابور الانتظار الطويل للحصول على أعضاء المتبرعين، ولا سيما أمراض الكلى.