مع التحذيرات المستمرة من خطورة الغازات والأبخرة الناتجة عن بركان لا بالما، بدأ المواطنون في البحث عن حقيقة سقوط أمطار حمضية على مصر بسبب بركان لا بالما، خاصة مع عدم وجود أي علامات حتى الآن على توقف نشاط البركان.

حقيقة سقوط أمطار حمضية على مصر بسبب بركان لا بالما
وكشفت هيئة الأرصاد الجوية، حقيقة سقوط أمطار حمضية على مصر بسبب بركان لا بالما، حيث رصدت الأقمار الصناعية في 18 أكتوبر آثارًا خافتة مرئية من Vog تتدفق باتجاه أوروبا وكان هذا بسبب التحول في اتجاه الرياح عن السابق حيث كانت تنتشر غربًا فوق المحيط الأطلنطي، كما أكد العلماء أنّ الغاز منتشر ومتبعثر بشكل كبير حيث يتوقع الحد الأدنى من التأثير على جودة الهواء السطحي والحد الأدنى من الأمطار الحمضية على أوروبا والمناطق المحيطة تبعًا لآخر التقارير الصادرة عن NASA.

 

انتشار الغازات الناتجة عن بركان لا بالما
وأضاف خبراء الأرصاد، أنّه من خلال دراسة حركة الرياح القادمة من جزر الكناري حتى جمهورية مصر العربية، يتضح أنّ مسار الهواء الناقل للـvog بعيد تمامًا عن البلاد، ولا يوجد أي اتجاه للهواء يعمل على نقل الغاز، وغير متوقع هطول أي أمطار غير الأمطار المحلية على السواحل الغربية بفرص ضعيفة؛ إذ أكد الخبراء أنّ الهيئة تتابع من كثب حركة انتشار الغازات من خلال صور الأقمار الصناعية واتجاهات الرياح.

 

وكانت هيئة الأرصاد الجوية ذكرت عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك، أنّه منذ شهر تقريبًا نشط بركان لا بالما ولا توجد أي علامات حتى الآن لتوقف هذا النشاط، كما زادت خلال الأسبوع الماضي حدة الزلازل الأرضية هناك، وانبعاثات الرماد والغازات البركانية، فضلًا عن تدفق جديد للحمم البركانية مُدمرًا نحو 2000 منزل ومئات الأفدنة من الأراضي الزراعية.

ومن ضمن المواد المتعلقة غاز ثاني أكسيد الكبريت SO2، وهو غاز يتفاعل مع الأكسجين والرطوبة ليشكل ضبابا بركانيا رماديا يسمى Vog.