قالت المُخرجة كاملة أبو ذكرى، رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة بمهرجان الجونة السينمائي، في دورته الخامسة، والمُنعقدة حاليًا ويستمر حتى الجمعة المُقبلة، إن اهتمام الفنانات بالفساتين أمر طبيعي، ووصفت الجدل المثار بشأن الفساتين بأنه «حاجة سخيفة»، خاصة أن التعليقات عادة ما تكون غير لائقة.

وأشارت خلال حوارها مع إذاعة إينرجي إلى أنه من الطبيعي ظهور النجمات في المهرجانات بفساتين مثلما يحدث في كان وفينيسيا، لكن المهرجانات لا تقام للفساتين فقط ويجب الانتباه لمستوى الأفلام المعروضة.

وأضافت «أبو ذكري»، أنّ «المهرجان فرصة لمشاهدة أفلام صعب متابعتها على القنوات ولا تعرض في السينمات، وهي أعمال من عالم آخر مليئة بالمتعة وجميلة».

معيار الحكم على الأفلام نابع من الإحساس والفكرة
وأوضحت كاملة أبو ذكرى، أنّ «معيار الحكم على الأفلام نابع أولًا من الإحساس والفكرة التي يبرزها التمثيل وهو دور المخرج»، مشيرة إلى أن التكنيك أمرًا سهلًا وهو آخر معيار للنجاح.

وكشفت أنها تحن دائمًا لتقديم الأفلام القصيرة مرة أخرى، مشيرة إلى أن هذا الأمر لا يعد خطوة إلى الوراء.

فيلم سينمائي جديد
وأوضحت كاملة أبو ذكري: «المسلسلات القصيرة هي اللي خطوة لورا لأن الفيلم القصير هو أساس السينما»، مُعربة عن أمنيتها في تقديم فيلم سينما قريبا، مشيرًا إلى أنها تشرف حاليا على عمل لا يزال في مرحلة الكتابة، قائلة: «الفكرة بتفرض نفسها لأن فيه أفكار صعب تتعمل فيلم طويل».

تقديم واحة الغروب في فيلم سينمائي
وقالت كاملة أبو ذكري، إنها كانت تتمنى تقديم مسلسل واحة الغروب، والذي حقق نجاحا عام 2017، في فيلم سينمائي، موضحة: «كان هيبقى أحلى بكتير».

وأثنت على مستوى الأفلام المشاركة في مهرجان الجونة هذا العام ووصفتها بأنها «حاجة تفرح»، خاصة الأفلام القصيرة القادرة على إيصال الإحساس في وقت قصير.