كشف مدير معهد علوم البحار بمنتجع الغردقة في مصر، محمود دار، عن حقيقة الكائن البحري الذي رصده غواصون ألمان في مياه البحر الأحمر بعد الجدل الذي أثاره مؤخرا.

وقال محمود دار إنه من نوعية الكائنات البحرية التى يطلق عليها “الجلد شوكيات”، ومن نفس فصيلة تلك الكائنات (نجم البحر ، وخيار البحر، وقنافد البحر، وقنديل البحر).

وأشار إلى أن “مياه البحار مليئة بالأسرار، خاصة أن الأعماق سحيقة وتزيد عن الـ100 متر، ومن النادر الوصول إليها وتمتلك أسرارا وكائنات لم تكتشف بعد، وعالم كبير من العجائب والغرائب”، موضحا أن أغلب تلك الكائنات ليس لديها عيون، ولكن تعتمد على المصادر الحسية.

وأوضح دار أن المكان الذي أعلن الغواصون الألمان عن رؤيتهم فيه لهذا الكائن البحري هو “مكان غير معلوم لدينا ولدى أغلب العاملين في مجال الغوص، فالمسمى غريب عن مياة البحر الأحمر، وهو شعاب منطقة ستاياريف، وهي منطقة غير معروفة وربما تكون مكانا له اسم آخر”.