مبروك عطية: مؤخر الصداق دين للزوجة والقايمة ملهاش علاقة بالدين ومكتبتهاش لبنتي

أكد الدكتور مبروك عطية، الأستاذ بجامعة الأزهر، أنه لم يكتب قائمة بالممتلكات الزوجية المنقولة لابنته.

وأكد خلال لقائه مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج “يحدث في مصر”، المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر”، أن الدين أقر المهر للزوجة، مؤكدا أنه يجب على الزوجة الحصول عليه حتى بعد وفاة الزوج ، ويجب عليها الحصول على المهر قبل نصيبها الشرعي في الميراث.

وتابع: “لو مش قادر يدفعه يدفع بعضه ويأخر بعضه، ولو مش قادر يدفع ولا حاجة يتأخر كله وتستحقه بمجرد الدخول تاني يوم في الصباحية وإلا يبقى دين في رقبته لو مات تاخده قبل ما يوزعوا المواريث، قبل نصيبها في الميراث تاخد المؤخر بتاعها اللي مكتوب لأنه دين على المرحوم”.

واوضح الدكتور مبروك عطية أن المؤخر دينا على الزوج للوجة وشدد على ضرورة سداد الدين قبل حصولها على نصيبها الشرعي من الميراث، سواء الثمن لو أنجبت والربع لو لم تنجب مؤكدا إنه سوف يحاسب ويسألأ عليه يوم القيامة.

وقال الدكتور مبروك عطية أن الزوجة يجب أن تحصل على المؤخر بسعر اليوم، مشيرا الى ان المبلغ المؤخر قد يشتري عددا من جرامات الذهب وقت كتابته وانه عند وفاة الزوج قد يكون المبلغ لا يشتري شيئا، وشدد على ضرورة أن يكون مبلغ مؤخر الصداق بسعر اليوم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *