«خناقة التختة الأولى».. تدافع وإصابات بين طلاب مدرسة بكفر الشيخ في أول يوم دراسة

شهد اليوم الأول للعام الدراسي الجديد تدافع عدد كبير من الطلاب وأولياء الأمور الذين حضروا لمرافقة ذويهم لمحاولة الدخول إلى فصول المدرسة لحجز «التختة الأولى» لأبنائهم، دون اتخاذ أي تدابير احترازية للوقاية من فيروس كورونا، كما أوصت بها وزارة التربية والتعليم.

وأمام أبواب مدرسة محمد فريد الابتدائية في مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ تجمع عدد كبير من الطلبة وأولياء الأمور وتسلق بعضهم الباب الحديدي والأسوار في محاولة للدخول لحجز مقعد في الصفوف الأولى وسط بكاء وصراخ أطفال المرحلة الأولى من الابتدائي.

وأكد محمد السيد، أحد أولياء الأمور في المدرسة الابتدائية، أن المدرسة شهدت في اليوم الأول للدراسة مهزلة، فعدد كبير من الأطفال تعرض للتدافع والوقوع على الأرض وأصيب بعضهم، وهناك بعض الأطفال تاهوا من أسرهم بسبب التدافع بين أولياء الأمور والطلبة للدخول أولا إلى الفصول لحجز مقعد في الصفوف الأولى، وتساءل عبر صفحته بموقع فيس بوك: «بذمتكم أطفال في السن ده يشوفوا الأوضاع دى لما يكبروا هيحبوا البلد إزاى؟.
وقال مدرس – طلب عدم ذكر اسمه- إن مرافقة أولياء الأمور لأطفالهم في اليوم الأول للدراسة تسبب مشاكل كبيرة أمام أبواب المدرسة ليس في كفر الشيخ فقط إنما في جميع مدارس الجمهورية، وتابع أن بعضهم يدخل في مشادات كلامية مع مديري المدارس وأحيانا يتطور الأمر إلى كتابة شكاوى ومذكرات.

كانت المدرسة كتبت مساء أمس على صفحتها الرسمية بموقع فيس بوك: «إعلان هام للسادة أولياء الأمور، لن يسمح مطلقا بدخول أولياء الأمور للمدرسة، مع التنبيه المشدد على التلاميذ باستخدام أدواتهم الشخصية فقط وعدم استخدام الغير لها مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية للحماية من فيروس كورونا».

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *