«مكنش معاك 10 جنيه تركب مترو».. محمود الليثي يُلقن بلوجر درسًا بعد إهانتها له

نشبت مشادة كلامية بين الفنان الشاب محمود الليثي وإحدى مشاهير «السوشيال ميديا»، بسبب كتابته منشورًا عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، قال فيه: «عشان لما نقول الانفلونسر والبلوجر مش شغلانة تسمعوا الكلام».

لترد عليه «بلوجر» شهيرة بكتابتها منشورًا عبر خاصية «الأستوري»، بحسابها الرسمي بموقع الصور والفيديو «إنستجرام»، قالت فيه: «معلش يا أستاذ محمود الفاضل وأنت كنت إيه لما طلعت واللي شهرك اليوتيوب وبعدها بقيت ممثل؟.. وبعدين متنساش إن الممثلين دلوقتي لما بينطفوا مرة مبيرجعوش تاني وأنت شغلانتك إيه؟ مش قدام الكاميرا زينا ولا إيه؟ ولو الكهربا قطعت بتنطفو أنتو كمان ولا إيه النظام؟».

وأضافت «قالك أنفلونسر مش شغلانة ع الأقل احنا لينا نفع عنكم والله.. طب خلي ممثل كبير يتكلم طيب يا جدع مش كده.. أنا قولت محمود حميدة بيتكلم مثلًا اتخضيت لما لقيته محمود الليثي».

ليعيد نشر منشورها عبر خاصية «الأستوري»، بحسابه الرسمي بموقع الصور والفيديو «إنستجرام»، ويعلق قائلاً: «بصي يا أستاذة ياللي مش عارفك أولًا أنا مغلطش فيكي لشخصك وأنت غلطي فيا.. ثانيًا أنا ليا أصحاب كتير أنفلونسر وأشهر منك بمراحل أخدوا الموضوع بهزار عادي دا لأن فعلًا دي مش شغلانتهم الأساسية.. ثالثًا لو أنت شايفة إن الممثل مش بينفع الناس وأنت بتنفعيهم فدا قلة فهم منك ودا مش هلومك عليه عشان دي حاجات مينفعش نشتريها.. بنتولد بيها».

وأضاف: «رابعًا كونك تقول دا مكنش معاه 10 جنيه يركب مترو وتتريقي على دا.. فدا مصدر فخر ليا إني كنت أمل لشباب كتير إنهم يبدأوا من الصفر وينجحوا.. ورحلة كفاح انبسط إن الناس تعرفها.. خامسًا الفن دا مهنة زيه زي الطب والهندسة، ولو حضرتك بتقرأي في التاريخ هتعرفي إنه موجود من يوم ما اتوجدت الحضارة وغير شعوب، عمل ثورات مش مرتبط بالكهرباء زي ما بتقولي».

وتابع: «وأخيرًا لو الأستاذ محمود حميدة شاف كلامك دا كان هيخليكي تعتذري للفن والفنانين كلهم اللي بتقللي من دورهم وكان هيفهمك ازاي تتكلمي بأسلوب راقي عن كدا».

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *