التعليم: قرار إغلاق المدارس بشكل تام متوقف على تقييم المخاطر

اعلنت وزارة التربية والتعليم كتابًا دوريًا لنشر الوعى بالإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا استعدادًا للعام الدراسي 2021/ 2022 مؤكدة أن هناك قواعد منظمة لغلق المنشآت التعليمية، مشيرة إلى ضرورة استناد قرار إغلاق المدارس بشكل تام أو جزئي أو إعادة فتحها إلى نهج قائم على تقييم المخاطر.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم في كتابها الدوري الذي صدر اليوم، أنه عند البت في إعادة فتح المدارس أو إبقائها مفتوحة، ينبغي تقييم العديد من العناصر:

– الوضع الوبائي لمرض كورونا على الصعيد المحلي، مع ملاحظة أنه قد يختلف من مكان إلى آخر داخل مصر.

– الفوائد والمخاطر: ما هي الفوائد والمخاطر التي يحتمل أن ينطوي عليها فتح المدارس بالنسبة للأطفال والموظفين؟ مع مراعاة الجوانب التالية:

شـدة انتقال العدوى في المنطقة التي توجد فيها المدرسـة: لم تسجل أي حالات، أو هناك انتقال فرادي، أو انتقال ضمن مجموعات من الحالات، أو انتقال مجتمعي للعدوى.

الأثر العام لإغلاق المدارس على التعليم والصحة العامة.

فعالية استراتيجيات التعلم عن بعد.

الكشف والاستجابة من السلطات الصحية.

قدرة المدارس على العمل بأمان.

لإغلاق المدرسـة آثار سلبية واضحة على صحة الطفل وتعليمه ونمائه، ودخل الأسرة، وعلى الاقتصاد بشكل عام.

مراعاة بعض الفوائد عند قرار الفتح
وينبغي أن يراعي قرار إعادة فتح المدارس الفوائد التالية:

– إتاحة الفرصة للطلاب لإكمال دراستهم والانتقال إلى المستوى التالي.

– توافر الخدمات الأساسية.

– الاستقرار الاجتماعي والنفسي.

– إتاحة معلومات موثوقة عن كيفية الحفاظ على السلامة الشـخصـية وسلامة الغير من خلال المدرسة.

– ضمان استمرارية الخدمات الأسـاسـية أو توسيعها، بما في ذلك التغذية المدرسية والصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *