جنوب إفريقيا تضبط سيدة ادعت إنجابها 10 أطفال فى ولادة واحدة

جنوب إفريقيا تضبط سيدة ادعت إنجابها 10 أطفال فى ولادة واحدة

سيدة أنجبت 10 توائم فى جنوب إفريقيا

ألقت سلطات الأمن فى جنوب إفريقيا، القبض على السيدة التى ادعت أنها أنجبت 10 أطفال فى ولادة واحدة، بعد اتهامات من والد الأطفال بأنه لم يراهم، مشككا فى وجود الأطفال من الأساس، فى الوقت الذى تدعى فيه الأم أنها تخفى أبنائها من أبيهم، لأنه يسعى لاستغلالهم للحصول على تبرعات ليصبح مليونيرا.

وذكر موقع “أى أو إل” الإخبارى الجنوب إفريقى، أنه فى الوقت الذى تحتجز فيه الشرطة المرأة التى تدعى جوسياما تمارا سيثول، والبالغة من العمر 37، فإنها تقول إن المرأة ليست رهن الاعتقال وإنها تحتاج لرعاية اجتماعية، إلا أنها فى الوقت ذاته تمنع محاميها من الاتصال بها.

وكانت تقارير قد صدرت يوم 9 يونيو الجارى، بأن المرأة من مدينة خاوتينج من جنوب إفريقيا حطمت الرقم القياسى فى عدد التوائم فى حمل واحد، حيث حملت بـ 10 توائم 7 ذكور 3 إناث لتحطم الرقم القياسى العالمى لموسوعة جينيس.

وأضاف الموقع أن الشرطة فى جنوب إفريقيا، ووزارة التنمية الاجتماعية فى خاوتينج تواجهان اتهامات بإساءة استخدام السلطة، بعد أن احتجزت الشرطة الأم فى الساعات الأولى من اليوم.

ووفقًا لمحاميها، ريفيلو موكوينا، فقد احتفظت الشرطة بسيثول رغماً عنها وحرمتها من الحصول على التمثيل القانونى، قائلة إنها بحاجة إلى تسليمها إلى إدارة التنمية الاجتماعية فى خاوتينج.

وقال موكوينا لقد سلموها إلى وزارة التنمية الاجتماعية، لتقييم ما إذا كانت فى وضع يمكنها من إعطائهم بيانًا، مضيفا “لقد كنت فى مركز الشرطة منذ هذا الصباح”.

وتابع: منذ الساعة 7:30 صباحًا حتى منتصف النهار، لم يُسمح لى بالتحدث معها.. وأخبرتنى بإيجاز أن الأخصائيين الاجتماعيين أرادوا اصطحابها إلى مكان آمن، لكنها رفضت الذهاب معهم.

وعلى صعيد متصل، ذكرت صحيفة ذا ميرور البريطانية، أن المرأة قالت إنها تضررت من ادعاءات عشيقها – والد الأطفال – تيبوهو تسوتتسى العاطل عن العمل وعائلته بأنهم يعتقدون أنه لا يوجد 10 أطفال حتى يثبت العكس.

وردت الأم على مزاعم “الأب” بأنه لا وجود للأطفال قائلة إنه يحاول أن يصبح “مليونيرا”.

وتابعت الصحيفة أن المرأة زعمت أن الأولاد السبعة والفتيات الثلاث، الذين وُلدوا بشكل طبيعى فى قسم سى وفى الأسبوع التاسع والعشرين من الحمل فى مستشفى فى مدينة بريتوريا فى 7 يونيو الجارى.

ولفتت الصحيفة إلى أنه حتى الآن، لم يتم نشر صورة للأطفال الصغار، كما أن القصة اتخذت العديد من التقلبات والمنعطفات.

وتدعى جوسياما أن تيبوهو كان يتوقع أن يكون ثريًا من الأطفال وكان مهتمًا فقط بالتبرعات التى تتدفق من المهنئين فى جميع أنحاء العالم، وقالت إنها اختبأت الآن مع أطفالها وستواصل إخفاء مكان وجودهم، مضيفة أنه “لا يمكن لأحد أن يجبرها على” الكشف عن مكان وجودهم.

ونمت التكهنات بشأن مزاعم جوسياما بعد أن أنكرت المستشفى التى قالت المراة أنها انجبت فيها التعامل معها.

وأصدرت عائلة الأب بيانًا قالت فيه إنها لا تعتقد أن هناك أطفالا صغارا حتى يثبت العكس.

ودحضت جوسياما مزاعم تيبوهو وأشارت مرارًا وتكرارًا قائلة “أطفالى” فى مقاطع الفيديو التى شاركها محرر بريتوريا نيوز بيت راميبيدى أمس الأول الثلاثاء.

ولم تؤكد الام حتى الان عدد الأطفال أو أسمائهم ، وفقًا لتقارير صحيفة تايمز لايف الجنوب إفريقية.

وقالت ردا على بيان عائلة تيبوهو: “ما يفعلونه يظهر لى أنهم يريدون إفساد حياتى مع أطفالى، مشيرة إلى أن السبب فى أنهم يبكون من أجل الأطفال كثيرًا هو أنهم كانوا ينظرون إلى التبرعات التى تأتى من الناس ويريدون أن يكونوا من أصحاب الملايين .. ولهذا السبب اطفالى معى، الأطفال لى وليسوا لأحد آخر”.

وعن ادعاءاتهم بعدم وجود اطفال وعدم نشر صورهم، قالت سأفعل ما أريد، فى الوقت الذى أحدده وليس الوقت الذى يحددوه هم.

وناشد تيبوهو الناس بالتوقف عن إرسال الأموال إلى جوسياما، ولم يتم حتى الآن تأكيد الادعاء بوجود الأطفال العشرة من قبل الأطباء أو حتى موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

ولا تزال صاحبة الرقم القياسى الحالى هى حليمة سيسى من مالى التى أنجبت تسعة أطفال فى مايو الماضى فى المغرب.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *