الفطر الأسود.. وباء جديد يهدد الناجين من كورونا فى الهند

الفطر الأسود.. وباء جديد يهدد الناجين من كورونا فى الهند

حريق فى مستشفى بالهند

ظنت أسرة الهندى بارفيش دوبى، أنه تماثل للشفاء من فيروس كورونا المستجد، إلا أنه سرعان ما ساءت حالته بعدها، لإصابته بالفطر الأسود المخيف الذى غزا دماغه، فعاد إلى المستشفى مجددًا. 

وفى ولاية ماديا براديش الهندية، ساءت حالة بارفيش دوبى، 33 عامًا، ونقلته أسرته إلى مستشفى آخر، وهناك أجرى له الأطباء عملية جراحية على أنفه وخده، وأتلفت إحدى عينيه وكان الأطباء يحاولون إنقاذ الثانية، لكنه توفى خلال أسبوع بعدما باءت كل محاولات إنقاذه بالفشل، حسبما أفاد أقاربه.

وبحسب “فرانس برس”، بدأت معدلات ظهور داء الفطر الأسود تتزايد فى الهند بين المتعافين من وباء كورونا، وذلك فى وقت تواجه فيه البلد الآسيوى موجة ثانية وقاسية من فيروس كورونا.

الفطر الأسود يضرب ولايات الهند

وتشير التقارير إلى أن داء الفطر الأسود هو عدوى فطرية لا تظهر فى الأحوال العادية، سوى فى حالات نادرة، لكنه بدأ ينتشر بمعدل مقلق، حيث اشتد انتشار العدوى لدرجة أن 9 ولايات على الأقل صنفت ظهور الداء على أنه وباء.

وبحسب الوكالة، تتواصل طلبات المساعدة للحصول على علاج مضاد للفطريات عبر الشبكات الاجتماعية، إذ أبلغت ولاية ماهاراشترا وحدها عن أكثر من ألفى حالة، وغوجارات عن نحو 1200 حالة. ولم تنج دلهى وبنغالور وبومباى من هذا الداء، ما اضطر الهند لفتح مراكز متخصصة للمرضى.

كما تشير تقارير وسائل الإعلام الهندية إلى أن الفطر الأسود أودى بحياة مئات الأشخاص فى غضون أيام قليلة، موضحة أن الأعراض الأولى لهذا الداء تتلخص فى الصداع وتورم الوجه والحمى، فيما يزيد معدل الوفيات بين المصابين عن 54%، حسبما أفاد المركز الأمريكى لمكافحة الأمراض والوقاية.

فئات فى مرمى الخطر

وتحذر التقارير الطبية من زيادة استخدام الستيرويد كأحد العوامل المتسببة فى زيادة الإصابة بداء الفطر الأسود، لافتة إلى أنه قبل الموجة الثانية من كوفيد التى أودت بحياة مئة ألف شخص الشهر الماضى فى الهند، كانت حالات الإصابة بالفطر الأسود نادرة فى هذا البلد.

كما توضح التقارير أن المصابين فى أغلب الأحيان هم مرضى بداء السكرى أو بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”، أو أجريت لهم عمليات زرع أو يعانون من ضعف فى جهاز المناعة. وما زالت البلاد تسجل أعدادًا مرتفعة من الإصابات بكوفيد بلغت 259.551 إصابة جديدة و4.209 وفاة خلال 24 ساعة وفق حصيلة أول أمس الخميس.

الإفراط فى السترويدات

ويقول البروفيسور ك. سريناث ريدى، من مؤسسة الصحة العامة الهندية، إن الانتشار السريع لعدوى الفطر الأسود حاليًا يُعزى إلى حد كبير إلى الإفراط فى استخدام الستيرويدات لعلاج مرضى فيروس كورونا.

وأضاف: “لقد استُخدمت دون ضوابط، بكميات كبيرة وغير مناسبة”، مضيفًا أن المياه الملوثة فى قوارير الأكسجين أو فى مُرطِّبات الهواء توفر أيضًا فرصة للفطر للدخول إلى الجسم.

وبعد حوالى 12 يومًا من العلاج بالستيرويد، بدأت بارتيبن شاه المريضة بكوفيد تشكو من صداع شديد لم تجدِ معه مسكنات الألم المعتادة نفعًا. بعد أيام قليلة، أصبح الألم لا يطاق وتورمت عينها، كما يتذكر ابنها سميت شاه.

وقال سميت شاه: “كشف التصوير بالرنين المغناطيسى عن بقعة، لكن لم يكن واضحًا أنها كانت فطرًا أسود. لكننا أدخلناها إلى المستشفى بعد ذلك بوقت قصير”. وأكدت فحص الخزعة الإصابة. ولجأ سميت أيضًا إلى شبكات التواصل الاجتماعى بحثًا عن مضادات للفطريات لإنقاذ والدته، لكن دون جدوى.

دواء ناقص

وأعلن وزير الصحة الهندى عن زيادة إنتاج جرعات من دواء أمفوتيريسين المضاد للفطريات، إلا أن أهل المريض يبحثون عن الدواء دون جدوى فى معظم الأحيان.

ويلوم البعض سلطات الولايات والسلطات الفيدرالية، مؤكدين أنه كان عليها تقييم المخاطر واتخاذ الإجراءات المناسبة منذ ظهور الحالات الأولى التى تم الإبلاغ عنها قبل عدة أشهر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *