حادث طريق الجلالة .. النيابة العامة تحذر من الخوض فى حرمات الحياة الخاصة

أصدرت النيابة العامة بيانا، منذ قليل، حول الحادث المروع الذى وقع على طريق الجلالة، وأسفر عن وفاة إحدى الفتيات، واحتراق سيارتها.

وقالت النيابة العامة، فى بيانها، إن مواقع التواصل الاجتماعى قد تداولت مقطعًا لتصوير واقعة قيادة سيارة ملاكى بسرعة فائقة فى الاتجاه المعاكس بطريق الجلالة حتى تصادمها بقوة بسيارة نقل، وبالتزامن مع ذلك تلقت النيابة العامة إخطارًا بالحادث مساء يوم السبت، السابع والعشرين من مارس الجارى”.

وأضافت: “توصلت التحقيقات فيه، حتى تاريخِهِ، إلى محاولة قائد السيارة النقل تفادى تصادمه بالسيارة الملاكى التى فُوجِئ بتوجهها نحوه فى الاتجاه المعاكس بسرعة فائقة، ولكنه لم يفلح واصطدمت به السيارة، ما أدى لتفحمها بالكامل وتفحم جثمان قائدتها، واندلاع حريق بكابينة السيارة النقل، وإطاراتها وإصابة قائدها، وكسرٍ بالحاجز الخرسانى بالطريق”.

حادث طريق الجلالة

وتابعت النيابة العامة: “وإذ تبينت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام تفاعلًا واسعًا مع مقطع تصوير الواقعة المتداول بمواقع التواصل الاجتماعى، وإحالة بعض من المشاركين بتلك المواقع أسباب وقوع الحادث إلى إقبال قائدة السيارة على الانتحار، وإزاء هذه الآراء المرسلة فإن النيابة العامة تؤكد أن التحقيقات فى الواقعة وإِنِ انتهت إلى مسؤولية المتوفاة عن الحادث مما قد يشكل فى حقها جرائم جنائية، فإن مآلها هو انقضاء الدعوى الجنائية بوفاة المذكورة، وأن البحث فى مدى إقبالها على الانتحار من عدمه هو أمر لا يؤثر فى الجريمة الجنائية محل التحقيق، بل إنه مِن شأنه المساس بحرمات الحياة الخاصة التى لا صلة لها بالواقعة الجنائية، ومِن ثم فإنه مِن غير الجائز الخوض فيها وتداول مادة الحديث عنها بين عموم الناس، مما قد يشكل جريمة يعاقب عليها قانونًا”.

واختتمت: “وعلى ذلك فإن النيابة العامة تهيب بالكافة إلى عدم المساس بحرمات الحياة الخاصة، والتوقف عن تداول هذه التأويلات والتحليلات للحيلولة دون المساس بحقوق ذوى المتوفاة ومشاعرهم، والتجنِّى عليها بغير داعٍ أو سند”.