بعد وفاتهما بفيروس كورونا المستجد حياة الفنانة رجاء الجداوي ومصففف الشعر الشهير محمد الصغير، لفت انتباه البعض زيارة كل منهما لقبره قبل وفاته بأيام وكأنهما كانا يستشعران قرب الأجل.

وأكد حارس مقبرة رجاء الجداوي، كواليس زيارة الأخيرة لقبرها قبل إصابتها بفيروس «كورونا» المستجد قائلاً: «أتت رجاء الجداوي رفقة الإعلامية بوسي شلبي إلى مدفنها، وذلك قبل إصابتها بفيروس كورونا بأيام معدودة، حيث أجرت عدداً من الإصلاحات داخل المقبرة، وحدثتني قائلة (خلي بالك مني لما أجيلك) وكأنها كانت تستشعر بموعد أجلها فكانت رجاء الجداوي تزور منطقة المقابر من حين لآخر، إذ تقرأ الفاتحة علي روح خالتها الفنانة تحية كاريوكا وعدد من أقاربها المدفونين في نفس المنطقة، والحقيقة أنها كانت إنسانة غاية في اللطف والتواضع، رحمها الله وأسكنها فسيح جناته».

كما تحدث حارس مقبرة مصفف الشعر محمد الصغير، قائلاً: «حضر الأستاذ محمد إلى المقبرة قبل وفاته بأسابيع، وداعبني حينها قائلاً: (ابقي حط مخدة تحت دماغي لما تدفني)، حيث كان في حالة صحية جيدة، ولا يعاني من أي أمراض، ولقد حزنت على رحيله بشدة لأنه كان إنساناً في قمة التواضع والرقي».