حرم فيروس كورونا طفلة رضيعة وضعتها والدتها الدكتورة رغدة الدخاخني، مدرس أمراض النسا والتوليد في كلية الطب بجامعة طنطا، منذ 7 أيام وهي داخل العزل الصحي بعد إصابتها بفيروس كورونا منذ 4 أسابيع، وخضوعها لمراحل العلاج من فيروس كورونا.

وقال الدكتور أحمد غنيم، عميد كلية الطب بجامعة طنطا، ورئيس مجلس إدارة مستشفيات جامعة طنطا، أن الدكتورة رغدة الدخاخني، مدرس أمراض النساء والتوليد في كلية الطب بجامعة طنطا، 38 عاما، زوجها الدكتور وائل علاء، مدرس الجراحة العامة بكلية الطب، جامعة طنطا، أصيبت بفيروس كورونا منذ 4 أسابيع، وكانت حاملا في الشهر التاسع، وتم عزلها في مستشفى العزل بجامعة طنطا، وخضعت للعلاج وفقا للبروتوكول المتبع، ونجح فريق طبي على أعلى مستوى من أطباء النساء والتوليد بمستشفيات الجامعة، في إجراء عملية الوضع التي خضعت لها منذ أسبوع، ورزقت بطفلة بنجاح.

وأضاف ” غنيم” أن عملية الولادة تمت بنجاح، وكان هناك حرص من إدارة الجامعة ومستشفيات الجامعة على إجراء عملية الولادة لها داخل مستشفيات الجامعة وتم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا وإجراءات التعقيم والاحتياطات الطبية، وكانت تحرص المستشفى على توفير كافة الرعاية الطبية لها، غير أن حالتها الصحية تدهورت في الآونة الأخيرة، وتوفيت اليوم، داخل مستشفى الطب النفسي بجامعة طنطا، وتم تغسيل وتكفين الجثمان طبقًا للإجراءات الاحترازية بمعرفة الطب الوقائي.

وأعلنت جامعة طنطا وفاة الدكتورة رغدة الدخاخني، مدرس أمراض النساء والتوليد وعلاج العقم بكلية الطب بجامعة طنطا، بفيروس كورونا المستجد، داخل مستشفى الطب النفسي بجامعة طنطا، وجاري تغسيل وتكفين الجثمان طبقًا للإجراءات الاحترازية بمعرفة الطب الوقائي.

من جانبه تقدم الدكتور عماد عتمان القائم بأعمال رئيس جامعة طنطا ونواب رئيس الجامعة وعمداء ووكلاء الكليات والمدير التنفيذي للمستشفيات ومديرو المستشفيات الجامعية وأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة بخالص التعازى فى وفاة الدكتورة رغدة الدخاخني، زوجه الدكتور وائل علاء مدرس الجراحه العامة بطب طنطا، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيده بواسع رحمته و يلهم أهلها وذويها الصبر و السلوان.