كشفت الراقصة البرازيلية لورديانة عن نشأتها وقالت : «أنا من عائلة فنية تحب الرقص، أبويا وأمي راقصون، وأمي علمتني أساسيات الرقص، وفي البرازيل الراقصون مش بيقدموا استعراضات لكنهم فقط بيكتفوا بتعليم الرقص للغير، لذلك لو استمريت في البرازيل محدش كان هيشوفني غير والدي ووالدتي وعائلتي».

وكشفت «لورديانة» خلال حديثها التلفزيوني الأول عن كواليس فيديو «إخواتي» الذي تسبب في شهرتها، قائلة: «كنت بحتفل بوصول عدد متابعيني على إنستجرام لـ 200 ألف متابع، وبعدها كنت في مركز تجميل برازيلي موجود في مصر، وبعض صديقاتي طالبوا مني الرقص قبل ما أمشي

وتابعت: «مهتمتش بمين صور ولا طلبت من حد يبعتلي الفيديو لأني عندي فيديوهات تانية أكثر احترافية ببدل رقص ومكياج كامل، بس بعدها لقيت الفيديو منتشر جدًا»

قالت إن سبب قدومها إلى مصر قبل أربع سنوات لاعتبار أنها المكان المناسب للرقص الشرقي، مشيرة إلى أن رغبتها في الرقص الاحترافي تحققت بوصولها إلى مصر.

وأضافت «لورديانة» خلال أول ظهور تلفزيوني لها، عقب شهرتها، وذلك خلال برنامج «على الماشي»، المذاع على قناة «الحدث اليوم» الفضائية: «سيبت البرازيل وجيت للعمل كراقصة في شرم الشيخ، لأن الرقص الشرقي الناس مش بتهتم بيه في البرازيل زي مصر».

.

وكشفت «لورديانة» خلال الحديث عن حبها للعديد من الأكلات الشعبية المصرية، مثل المحشي والكشري والملوخية وأم علي والبسبوسة.

كذلك تطرق اللقاء، لرأي الراقصة البرازيلية، التي تعيش في مصر، حول أغاني المهرجانات، لتعبر «لورديانة» عن تفضيلها للرقص على الأغاني الكلاسيكية، بالرغم من حبها لسماع أغاني المهراجانات.

وأتمت «لورديانة» حديثها، بالتعبير عن فرحتها بالمشاركة مع المطرب محمود الليثي بأحد كليباته مؤخرًا، وذلك لأنها تعتبره مطربها المفضل، وأغنياته كانت أول الأغاني التي قدمت «لورديانة» الاستعراضات عليها منذ وطأة قدمها مصر، لذلك تعتبر العمل معه حلم وتحقق مؤخرًا.