12:43 م

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020

الإسكندرية– محمد عامر:

تكثف إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الإسكندرية، جهودها لكشف غموض واقعة العثور على جثة رجل أعمال ملفوفة داخل كيس حفظ الموتى، وملقاة بطريق محور المحمودية.

تلقى قسم شرطة ثالث المنتزه، بلاغًا بالعثور على كيس يستخدم لحفظ الموتى، يشبه المستخدم لنقل وفيات فيروس كورونا، وتنبعث منه رائحة كريهة.

انتقل ضباط مباحث القسم رفقة سيارة الإسعاف إلى الموقع، وتبين من الفحص وجود الكيس المشار إليه، وبداخله جثة لشخص مجهول يرتدي كامل ملابسه في حالة تحلل رمي.

وعثر بجوار الجثة بطريق محور أبو قير شرقي الإسكندرية على 20 أمبول زجاجي بها عينات دماء، ولم يجري العثور على أي متعلقات شخصية أو أوراق تثبت هويته.

وجه اللواء سامي غنيم، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، بتشكيل فريق بحث تحت إشراف اللواء محمد عبدالوهاب، مدير إدارة البحث الجنائي لكشف غموض الحادث، وضبط الجناة.

أسفرت تحريات المباحث عن تحديد هوية المتوفي، وتبين أنه “ف.ع” 57 عامًا، تاجر حديد، مقيم بمنطقة العصافرة، متغيب عن المنزل منذ 7 أكتوبر الجاري.

وقال نجل المتوفي أمام ضباط المباحث، إنه حرر محضر بتغيب والده يوم 10 أكتوبر، ولم يتهم أحد بالتسبب في وفاته.

تحرر المحضر اللازم بالواقعة بقسم شرطة ثالث المنتزه، وباشرت النيابة العامة التحقيق.

وقرر المستشار أشرف المغربي، المحامى العام لنيابات المنتزه، استدعاء أسرة المتوفي لسؤالهم، وتفريغ كاميرات المراقبة بمحيط منزله ومكان عمله، ومكان العثور على الجثة.

وكلف المحامي العام لنيابات المنتزه المباحث بفحص علاقات المتوفي، لبيان وجود خلافات مع آخرين من عدمه، وتتبع هاتفه المحمول والاستعلام عن شركة الاتصالات المختصة عن جميع المكالمات الواردة والصادرة من هاتف المتوفى قبل اختفائه.