بعد إصراره على التشكيك به.. وفاة بلوجر أوكراني بكورونا

بعد تشكيكه وإنكاره طويل المدى لوجود فيروس كورونا المستجد، توفى بلوجر أوكراني شهير عن عمر يناهز 33 عامًا بعد صراع مع الفيروس.

تدور القصة حول شاب يدعى «ديميتري ستاجوك» يعد من أبرز صانعي المحتوى المتخصص في اللياقة البدنية، على منصات التواصل الاجتماعي في أوكرانيا، حيث يمتلك أكثر من مليون مشترك على حساباته بمنصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

عرف البلوجر الأوكراني باعتقاده في عدم وجود فيروس كورونا المستجد منذ بداية ظهوره، وظلت معتقداته كما هي إلى أن التقط العدوى أثناء رحلته إلى تركيا.

وفقًا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، شارك الشاب الثلاثيني متابعيه بقصته بعد الإصابة وحذرهم بشدة من الإصابة بالفيروس.

وقال خلال منشوره: «أريد أن أشارككم كيف مرضت وأن أحذر الجميع بشدة كنت من الذين اعتقدوا أن كوفيد غير موجود حتى مرضت».

وأضاف «كوفيد -19 ليس مرضا قصير العمر! بل هو ثقيل»، وتابع موضحًا أنه استيقظ أثناء رحلته إلى تركيا بسبب تورم رقبته وصعوبة التنفس.

بعد ذلك قرر العودة إلى أوكرانيا وخضع لاختبار الفيروس، وظهرت النتيجة إيجابية ومن ثم تم نقله لمستشفى «كييف» نظرًا لشدة الأعراض التي ظهرت عليه.

وتابع محذرًا: «المستشفى ممتلئ بالكامل بالناس، بعضهم يعالج في الممرات»، كما أظهر البلوجر الأوكراني أنه يحتاج لجهاز أكسجين.

وبعد مرور ثمانية أيام من حجزه بالمستشفى، سُمح له بالعودة لمنزله، وكانت حالته مسترة حينها.

وفي ظرف بضعة ساعات من عودته للمنزل، أعلنت زوجته السابقة صوفيا والتي تعد أيضًا شخصية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي في أوكرانيا ويتخطى عدد متابعيها الخمسة مليون شخص، عن تدهور حالته الصحية ونقله للمستشفى مرة أخرى بعد فقده للوعي.

ونشرت صوفيا التفاصيل الصحية لزوجها السابق قائلة: «دميتري يعاني من مشاكل في نظام القلب والأوعية الدموية».

وأوضحت أنه تعرض لغيبوبة ولكن استطاع الأطباء إنعاشه مرة أخرى، مشيرة لخطورة حالته قائلة: «لا أحد يستطيع فعل أي شيء».

بعدها بمدة قصيرة أعلنت صوفيا عن وفاة زوجها السابق من خلال منشور لها قائلة: «لقد فعلت كل ما بوسعي حتى يعيش والد أطفالي الثلاثة»، ولكن لا أحد استطاع مساعدته.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *