قال الإعلامي أحمد موسى، إنه لم يغير موقفه تجاه الإخوان الإرهابيين منذ أن عمل في مهنة الصحافة والإعلام، موضحا أنه دائما يتعرض للهجوم ولكن في الدفاع عن مصر لا يوجد حياد والحياد خيانة. 

وأضاف خلال حلقة اليوم من برنامج «على مسئوليتي»؛ المذاع على فضائية «صدى البلد»؛: «أنا مازلت بتهدد بالقتل ولكن حق البلد علينا نكشف ليهم الخونة والإرهابيين واللي خان مصر لا يمكن أن يتوب أبدا»؛ مشيرا إلى أن هناك مجموعات تعمل ضد مصر بطريقة ممنهجة وبدعم قطري تركي وأمريكي منذ عام 2011.

وحذر موسى، الشعب المصريين من السماع إلى القنوات الإرهابية التي تبث سموها في مسامع المصريين ليل نهار؛ مرددا: « قطر وتركيا يريدون عودة الإرهابية لحكم مصر وقتل المصريين». 

أظهرت تسريبات هيلارى كلينتون وزيرة خارجية الولايات المتحدة السابقة، مدى تورط إدارة الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما عن الحزب الديمقراطى، فى مؤامرة ضد مصر، بداية من ما أسموه الربيع العربى، ومساعدة الإخوان فى الوصول للحكم، مرورا بحلم أخونة الدولة وتفكيك الأجهزة والوزرات السيادية، انتهاء بالدعم الأمريكى السخى للإخوان خلال عام حكمهم الوحيد.