باحث مصري بأمريكا يُحذر من الموجة الثانية لكورونا: ارتدى الكمامة ولا تخشَ السخرية

حذّر الدكتور وليد شوقى، الباحث بجامعة نيويورك، من الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد، والتي بدأت فعليًا في عدد من دول العالم.

وقال «شوقى» على صفحته الرسمية على موقع «فيس بوك»، الإثنين، إن «العالم يسجل ثلث مليون حالة جديدة يوميًا، وارتفاع في الوفيات حول العالم اليوم الموجة الثانية أصبحت واقع»، مشيرًا إلى أن «الفيروس نهاية قريبة جدًا، ولكن فقط أحمى نفسك فترة وجيزة، فنحن على بعد خطوات من اللقاح، واستهتار الناس ينشر الفيروس، ولكن استهتارك يدخل الفيروس في جسدك».

وأضاف: «لو شئت عش عمرك مثل النعامة، فهذا شأنك، ولكن لا تلوم إلا نفسك»، مؤكدًا أن «الحماية من الله أولًا، ولكن هذا لا يمنع أننا يجب أن نأخذ احتياطاتنا».

وحول وسائل الوقاية من الفيروس، قال «شوقى» إنه «تستطيع الذهاب إلى العمل، ولكن ألبس الكمامة، فهي أثبتت أنها فعالة، وأنها أهم عامل للوقاية، وبها قلت الإصابة، ودونها ازدادت وأيضًا التباعد قدر المستطاع».

وأضاف الباحث المصري بنيويورك معلقا على سخرية البعض من ارتداء الكمامة: «عندما تجد نفسك مصاب أو أبنائك يفقدونك قل لأننى خشيت أن يسخروا منى، والكمامة ستحميك حماية كبيرة جدًا، وستمنع الرذاذ من الوصول إليك«.

وتابع: «هناك من لا يستطيع شراء الكمامة ولكننا لسنا في حاجة إلى شرائها، فيمكنك صناعتها بمنزلك أو شراء ٢ كمامه قماش وارتدائهم تحتاج فقط ٣ إلى ٤ طبقات واغسلها كل يوم بالماء الساخن والصابون واستخدمها كل يوم».

وحول اتهام مرتدى الكمامة بالخوف، قال «شوقي»: «قل للجميع أنا أخاف، ومن خاف سلم، وعليك غسل الأيدي جيدًا، وعدم لمس الوجه والعين والفم والأنف»، محذرًا من «خلع الكمامة لأي سبب وأنت خارج المنزل للتحدث مع أحد أو العطس أو الكحة أو لأى سبب إلا الأكل والشرب، وفى هذه الحالة يجب أن تكون في مكان بمفردك أو تبعد عن كل المحيطين مسافه لا تقل عن 3 أمتار».

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *