احمد السقا: تامر حسني عمل معايا موقف ميصحش بسبب “الفلوس”

كشف الفنان أحمد السقا، عن استيائه مما فعله الفنان تامر حسني معه فى فيلمه الأخير “الفلوس”، بعد أن انتشرت بوسترات للفيلم عليها صورة أحمد السقا.

وقال “السقا”، خلال استضافته في برنامج “السيرة” المعروض عبر قناة “دي إم سي”، مع الإعلامية وفاء الكيلاني، حينما سألته عن شخص مستاء منه: ” تامر جاملني فى مسلسلي ولد الغلابة وظهر فى أحد المشاهد، وقمت بنفس الأمر بالظهور فى مشهد بفيلمه الفلوس، ولكن مع طرح الفيلم فى دور العرض وجدت بوسترات للفيلم منتشرة عليها صورتي ومكتوب عليها بطولة أحمد السقا”.

وأضاف: “قمت بالاتصال بتامر، وقال لي إنه لا يعلم شيئا عنها، وأنها من صنع الجمهور، وربما تكون الشركة المنتجة هي من فعلت ذلك وليس هو، ولكني حزين من ما حدث، لأنه يستحيل أن يحدث هذا الأمر بدون علم تامر، من معرفتي بتامر أنه لا يفعل ذلك، ولكن ربما لم يهتم بالموضوع”.

وتابع: “لو قابلت تامر وقال لي كلمتين سينتهي الموضوع، وأنا مسامحه، ولكن ما حدث ليس من الجيد أن يحدث”.

 

كان “السقا”، قد كشف من قبل أن نظره كان ضعيفًا أثناء دراسته في معهد الفنون المسرحية، ووصل لدرجة “سالب 7″، حتى نفّذ تصحيح “ليزك” وتحسن بعدها، لكنه تعرض إلى حادث أثر على عينه اليسرى، وظلت اليمنى تعمل بكفاءة عالية.

وأضاف خلال استضافته ببرنامج “معكم”، الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي، عبر فضائية “cbc”، أثناء عرض صورة له في المعهد، تجمعه مع زملائه هشام المليجي ومجدي كامل، أن الأخير كان مصدر “الصرف على الشلة”.

وأوضح “السقا”، أنه كان يحصل على منحة التميز، لحصوله على المركز الأول على الدفعة وكانت 14 جنيها.

واستطرد، أن شقيق مجدي كامل كان يمتلك محل ملابس لماركات معينة، وكنا نأخذ منه ملابس يوم الخميس من أجل الخروج في هذا اليوم، “كنا بنطقم من عنده يوم الخميس”.

وأشار، إلى أن والد مجدي كامل أعطاهم غرفة كانت مخزنا لبضاعته، لكي يناموا فيها، متابعًا: “كان مجدي كامل وزملاؤه يتسللون إلى السوبر ماركت الخاص بوالد الأول عن طريق نسخة احتياطية ليحصلوا على الأكل، والتموين اللازم ليأكلوا منه، ودهنت هذه الغرفة كشكر لوالد مجدي على هذه الاستضافة”.

وعلق “السقا”، على موقف أول مرة يذكره على شاشة التليفزيون، قائلًا: “إن الغرفة التي كانت مخزنا، دخل مرة والد مجدي كامل لينقل التموين الخاص به إلى المحل ليبيعه فوجده وزملاءه فرغوا التموين وفرشوا “الشكاير” على الأرض، فقام بطردهم من الغرفة التي كانت مأوى لرامز جلال ومحمد سعد ومحمد الوكيل، وعدد من النجوم قبل أن يشقوا طريق الفن”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *