أعلن وزير السياحة الإسرائيلي أساف زمير، اليوم الجمعة، عن استقالته من الحكومة، بسبب الوضع الحالي للبلاد وخاصة عقب تسجيل ربع مليون إصابة بفيروس كورونا، واحتجاجا على قرارات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بشأن كورونا.

وقال زمير، من حزب “كاحوال لافان”: “أنا قلق من أن إسرائيل على وشك الانهيار التام، ومن الواضح لي أن هذا لن يتغير طالما بقي بنيامين نتنياهو رئيسًا للوزراء”.

وكتب زمير في منشور على “فيسبوك”: “التقيت اليوم بـ بيني جانتس وأخبرته أنني أستقيل من منصبي كوزير في الحكومة. لم يعد بإمكاني الجلوس في حكومة يقودها شخص لا أثق فيه”.

وأضاف: “جائحة كورونا والصحة العامة للإسرائيليين هي، في أحسن الأحوال، في المرتبة الثانية من حيث الأولوية لدى رئيس الوزراء”.

وتابع، أن “الاعتبارات الشخصية والقانونية، تأتي بالمقام الأول بالنسبة لنتنياهو”، في إشارة إلى محاكمة نتنياهو في 3 قضايا فساد.

وأوضح: “نتنياهو لا يملك القدرة على إنقاذ البلاد من الأزمة العميقة التي تجد أنفسنا فيها الآن. قادنا إلى هذا. إنه المسؤول الرئيسي عن الرعاية الصحية والأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تهددنا جميعا”.

ويتظاهر المئات من الإسرائيليين، أمام منزل رئيس الوزراء للاحتجاج على ما يرون أنه “إساءة استخدام نتنياهو للوباء لسن قيود من شأنها أن تساعده في التهرب من محاكماته”.