Advertisement

حملة اطفيهاالإرادة فوق كل شئ، هذا هو الحافز الأساسي الذي اتبعه شباب حملة “اطفيها” التي أطلقها مجموعة من الشباب المقلعين عن التدخين تحت رعاية الموقع الطبي الأول في العالم العربي كل يوم معلومة طبية.

Advertisement

حيث أطلق الحملة مجموعة من الشباب المقلع عن التدخين بالتزامن مع شهر رمضان الكريم كبداية محفزة للمدخنين واستغلالا لطبيعة الشهر المقدس التي تتطلب الصيام لعدد ساعات طويلة، مما سيكون حافز مهم جدا وبداية للتخلص من التدخين.

القائمون على الحملة والمشاركون فيها يحثون الشباب على التقاط صورة لأنفسهم مع لافتة صغير باسم الحملة “اطفيها”، مع ذكر تجربتهم عن الإقلاع عن التدخين حتى تكون بمثابة محفز للآخرين وجرس تنبيه لهم أنه لم يفت الأوان بعد.

جدير بالذكر أنه يمكن معرفة كل ما يخص الحملة وأهم التجارب التي شاركها الشباب من خلال هاشتاج #اطفيها ، على كل من مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وانستجرام، وتويتر.

وتنتشر فئة المدخنين في العالم العربي بشكل مرعب، ففي مصر أعلن جهاز التعبئة والإحصاء أن إجمالي عدد المدخنين في مصر عام 2016 بلغ نحو 19.6% ممن إجمالي عدد السكان، وأن أكثر من 60% من إجمالي المدخنين يدخنون من 15 إلى 24 سيجارة في اليوم.

أما في السعودية وفقا لوزارة الصحة السعودية يودي التدخين بحياة 71 من الرجال و 21 من النساء كل أسبوع أي ما يعادل 5 آلاف شخص كل عام تقريبا بسبب الأمراض التي يسببها التبغ.

جدير بالذكر أن وزارات الصحة في كل البلاد العربية تطلق حملاتها من آن لآخر بهدف التشجيع على الإقلاع عن التدخين، ومن أهم النصائح التي يمكن اتباعها كبداية للتخلص من السجائر هي اتخاذ القرار بذلك فقوة الإرادة هي المشجع الأول.

صور من الحملة

اطفيهااطفيها

اطفيهاكما ينصح الأطباء أيضا بضرورة إزالة كل ما يذكرك بالتدخين من بيتك وسيارتك ومقر عملك، وضرورة التخلص من رائحة الدخان وتجنب الأماكن التي يوجد فيها المدخنين.

أيضا لا تنسى إخبار أصدقائك بأنك نويت الإقلاع عن التدخين واطلب منهم احترام قرارك وعدم التدخين أمامك،ولا تنسى ممارسة الرياضة حيث تقل فرص العودة للتدخين عن الرياضيين بنسب كبيرة جدا، بالإضافة إلى فوائدها بشكل عام.

في النهاية لا تنسى استشارة الطبيب لوضع برنامج تتبعه للتخلص من التدخين بشكل سليم دون العودة مرة أخرى.

Advertisement