أحمد محرم
ذكرت وكالة “معا” أن مسئولًا أمريكيًا كشف أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعا نظيره الفلسطيني محمود عباس إلى زيارة واشنطن خلال الاتصال به أول من أمس، ولكن لم يتم تحديد موعد للزيارة بعد.

وبحسب الوكالة، أكد المسئول نية ترامب وإصراره على التوصل إلى صفقة للسلام، وأن نقل السفارة سيستغرق ثلاث سنوات بعد إنهاء الإجراءات التقنية على الأرض، معتبرًا أن “إنهاء خرافة أن القدس ليست عاصمة إسرائيل سيساعد في ذلك”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس اعتراف الولايات المتحدة رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، كما أعلن قراره نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وحذر عدد من زعماء الدول العربية والعالم ترامب من عواقب خطواته حيال القدس، واحتمال إشعال اضطرابات في المنطقة.

وبحسب شبكة “بي بي سي”، يعد وضع القدس من أهم قضايا النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، حيث تضم المدينة مواقع مقدسة عند المسلمين والمسيحيين واليهود، خاصة في القدس الشرقية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967، وتعتبر المدينة بكاملها عاصمة لها، ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية. وتنص اتفاقيات 1993 على التفاوض بشأن وضع المدينة في آخر المراحل من مسار السلام بين الطرفين.