قال مصدر أمني، إن قوات الأمن تُكثف تواجدها بشوارع وسط البلد وجاردن سيتي، ومحيط نقابة الصحفيين، تحسبًا لأي ردود أفعال، قبل إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس.

وأضاف المصدر، في تصريح  أن قوات الأمن عززت من تواجدها بمحيط السفارات، خاصة السفارة الأمريكية، تجنبًا لحدوث أي أعمال شغب فور خطاب “ترامب”  حول السفارة الإسرائيلية بالقدس، مشيرًا إلى أنه تم الدفع برجال الشرطة السرية، وقوات العمليات الخاصة لتأمين ميادين القاهرة.

يُذكر أن مسؤولون بارزون في الإدارة الأمريكية توقعوا أن ترامب سيعلن القدس عاصمة لإسرائيل، وسيوجه وزارة الخارجية الأمريكي للبدء بإجراءات نقل السفارة من تل أبيب إلى المدينة التي تشكل نقطة نزاع رئيسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، أحد الوعود التي تضمنها البرنامج الانتخابي للرئيس الجمهوري.

وقال خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن “القدس عاصمة أبدية للشعب اليهودي منذ 3000 عام”.