عمرو ممدوح
  • زوجة حبيب العادلي:
  • وزير الداخلية الأسبق لم يكن هاربًا
  • «البلد بتضيع وأنا حزينة»
  • النيل من رموز الدولة عيب وضد الدين
  • اتهام الشرطة بقتل المتظاهرين يضر بسمعة مصر

رفضت إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، الإجابة عن سؤال حول معرفتها بمكان تواجد زوجها طوال فترة اختفائه، وهروبه من تنفيذ حكم قضائي، قائلة: “مش من حق أي حد يتدخل في أمور شخصية”.

وأضافت “شرشر”، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج «كل يوم» المذاع على فضائية «on e»، أن الشعب المصري كان يرسل لها برقيات لمساندتها، والتأكيد على الوقوف خلف رموز الدولة.

وأوضحت زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، قائلة: “كفاية الرمي بالهتان، والنيل من رموز الدولة، ورجالات الوطن وتاريخه، وده ضد الدين، واللي بيحصل ده تشهير”.

وأكدت إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، أن زوجها لم يتم إلقاء القبض عليه، لأنه لم يكن هاربا، مشيرة إلى أنه يجب على الإعلام الوطني أن يهتم بالقضايا المهمة، مؤكدة: “كفاية بقى وعيب النيل من رموز الدولة”.

وأشارت إلى أن المستشار هشام بركات، النائب العام السابق، قبل وفاته، كان قد أصدر قرارا بأن حبيب العادلي غير ذي صفة بالقضايا والاتهامات الموجهة إليه، وليس طرفا في القضية، موضحة أن العالم يشاهدنا، ويتابع الإعلام المصري، مشيرة إلى أنها فوجئت بتداول معلومات مغلوطة حول الاتهامات الموجهة لزوجها.

وتابعت إلهام شرشر، أن ما نُشر من معلومات عن سفر حبيب العادلي، خارج مصر، والعمل مستشارًا لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، غير صحيحة، مؤكدة “لم يغادر خارج البلاد”.

وأضافت “شرشر”، أن الإعلام الفاشل والمفلس، يعمل على نشر الشائعات، مشيرة إلى أنه يتم ضرب الأوطان باستخدام سلاح الشائعات، وانفعلت إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، قائلة إن مصر تعاني من خلل اقتصادي، واجتماعي، وقيمي، مؤكدة: “البلد بتضيع، وأنا حزينة”.

ولفتت زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، إلى أن مصر تحتاج إلى البحث عن الإنجازات الوطنية، للتوقف عندها، وليس التوقف عند القشور، مشيرة إلى أن التعليم لم يتطور منذ عام 1952.

وقالت إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، إن الحرب مستمرة ومحاولات إسقاط النظام مستمرة، ولكن ليس في ميدان التحرير.

وشددت شرشر، قائلة: “الإعلان أن وزارة الداخلية هي من قتلت المصريين في يناير 2011 يضر بسُمعة مصر”، وعنَّفت زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، الإعلامي عمرو أديب، ماتتهمش شرطتكم الاتهام ده، لا في السابق ولا في الوقت الحالي، قائلة: “كلام حبيب العادلي واضح في جلسات المحاكمة يمكن الرجوع إليه وشكرًا”.

وأجابت إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، عن سؤال: من قتل المتظاهرين في يناير 2011؟، قائلة: “اللي قتل المتظاهرين في يناير 2011 هم من يقتلون المصريين حتى الآن، مستدركة: “عناصر أجنبية تستهدف ضرب استقرار مصر، ولو كانت الشرطة هي اللي قتلت المتظاهرين كانت مصر ستكون بحورا من الدم”.