النائب العام
 

تابع موقعنا القرار الذي قام النائب العام المستشار “نبيل صادق” ضد “شركة بي إن سبورتس”، مما حظى بإشادة كبيرة من قبل “جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية”، حيث أن القرار جاء متماشياً مع سياسة الجهاز في عدم التهاون مع أي ممارسات تمس المواطن المصري واقتصاد الدولة.

وأوضح المستشار “نبيل صادق” أنه أصدر قرار ليتم فيه إحالة “شركة بي إن سبورتس” إلى المحكمة الاقتصادية، بسبب مخالفتها لقانون لسنة 2005 الصادر برقم 3، بشأن “حماية المنافسة ومنع جميع الممارسات الاحتكارية”.

وصرحت رئيس مجلس إدارة جهاز حماية  المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية الدكتورة “منى الجرف” صرحت قائلة” إن المجلس قررَّ في جلسته التي تم عقدها بتاريخ الثالث من شهر يناير لعام 2017 مخالفة شبكة بي إن سبورت لنصوص المواد 8 د، و8 ز، من قانون حماية المنافسة” وأوضحت أنه تم إحالة “شركة بي إن سبورت” إلى نيابة الشؤون المالية والتجارية برئاسة المستشار “محمد فودة”.

كما أوضحت “منى الجرف” قائلة “إن ذلك يأتي لاشتراط شركة بي أن سبورت على جميع المشركين تحويل أجهزة استقبالهم من قمر نايل سات المصري إلى قمر سهيل سات القطري على نفقتهم الخاصة لمشاهدة الباقات الرياضية للشركة”، وأشارت إلى أن قرار “شركة بي أن سبورتس” لم بسبب تقني يستدعى إجراء الشركة للتحول من قمر القمر سات إلى قمر سهيل سات القطري، وهذا الأمر أضرَّ بالمنافسة في هذا السوق.

وصرحت “منى الجرف” أن أثر تحول “شركة بي أن سبورت من قمر النايل سات على قمر سهيل سات القطري لم ينعكس أثره فحسب على ما قد يواجه “القمر الصناعي نايل سات، من أن يصبح قيد التهديد للخروج من السوق، مع فقدانه لعملائه في ظل استحواذ شركة “بي إن سبورت” على حقوق “البث الحصري” للعديد من البطولات الرياضية.

وأوضحت “منى الجرف” قائلة “أن هذا امتد بضرره ليمس المواطن المصري الذي تكبَّد في سبيل ذلك مصاريف غير مبررة ليتم ضبط أجهزة الاستقبال والأطباق اللاقطة لاستقبال قنوات الشبكة المشترك عليها”.

وأشارت “منى الجرف” أنه “جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية” قد سبق في جلسة له إحالة “شركة بي إن سبورتس” في قضية أخرى إلى “النيابة العامة” ليتم إحالتها إلى “المحكمة الاقتصادية” بسبب مخالفتها للمادة رقم 8 من فقرة  “د” من ذات القانون لقيامها بربط بيع “البطولات الدورية بعضها ببعض، رغم أن كل بطولة تمثل منتج منفصل، مما يحمَّل المشتركين للعديد من الأعباء الإضافية ما كانوا سيقمون بتحمله في ظل التعاقد على البطولات التي يسعوا لمشاهدها بشكل منفصل.