المطرب الشعبي شعبان عبد الرحيم من المطربين الذين حققوا نجاحاً كبيراً في الفترة الأخيرة وبرغم أغانيه التي يصفها الكثيرون بالهابطة، إلا أنها انتشرت بشكل كبير خاصة لدي نوعية معينة من الشعب المصري ويتعرض المطرب المصري الشهير بـ “شعبولا” إلى انتقادات عدة، بمجرد ظهوره وذلك بسبب طريقة لبسه وكذلك أسلوب حواره، هذا ويتعمد شعبان عبد الرحيم اختيار عدد من الأغاني التي تتناسب مع الأحداث الجارية والتي يلعب من خلالها على كراهية أو حب الشعب المصري لأشياء معينة، فقد كان سبب شهرته الكبيرة أغنية ” بأكره إسرائيل وأحب عمرو موسى” والتي حققت رواجاً كبيراً خاصة مع كراهية الشعب المصري بالفعل للكيان الصهيوني.

وفي موقف مفاجىء تداول النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي صور من شهادات تثبت اختيار المركز الدولى لحقوق الإنسان في مصر لشعبان عبد الرحيم سفيراً للنوايا الحسنة، وهو ما أثار غضبة وجدل كبير حيث أن سبب الإختيار كما ورد في تلك الشهادة هو لمجهوداته الكبيرة، والتي تصب في إنجاح العمل العام في المجتمع، وقد عبر المطرب الشعبي عن فرحته الكبيرة بذلك الإختيار مؤكداً أنه خارج كل توقعاته وأنه سوف يسعى لإثبات حسن هذا الإختيار له.

هذا وقد علق عدد من النشطاء على ذلك الإختيار مؤكدين أنهم سوف يقومون ببيع شهادتهم، والإتجاه إلى الغناء الشعبي أو غيره من المهن الأخرى المتربطة بالفن أو الرقص لتحقيق الشهرة والمال في ذات الوقت.