بعد ان استغاث اهالي محافظة البحر الاحمر من انتشار فيروس حمى الضنك، الذي انتشر في بعض المناطق، بسبب بعوضة، سببت في تزايد انتشار المرض بشكل كبير، مما ادى الى تكدس الحالات المصابة الى المستشفيات بشكل كبير ادى الى استغاثة المواطنين بالجهات المسؤولة لمحاولة الحد من انتشار الاصابة بالفيروس.

وزير الصحة يكشف حقيقة حمى الضنك

اكد وزير الصحة دكتور احمد عماد الدين، ان فيروس حمى الضنك من الفيروسات الضعيفة، وان فيروس الانفلونزا يعتبر اقوى منه، اما عن علاج الفيروس المسؤول عن حمى الضنك، فيعتبر الطالبرسيتامول هو العلاج الانسب للتخلص منه، بينما هناك تحذيرات نت اللجوء الى استخدام المسكنات.

ومن خلال مداخلة هاتفية لبرنامج كل يوم الذي يتم تقديمه على قناة on-e الفضائية، قال وزير الصحة ان الانتشار الحالي للبعوضة المسببة لحمى الضنك، لم يكن الاول لأنها قد سبق لها الظهور في أكتوبر عام 2015 في ديروت ولقد تم التخلص من الفيروس و في مدة لم تتجاوز الشهر، واشار وزير الصحة ان المغرضين يقومون بالتركيز الشديد لنشر الفتن هذه المرة.

اكتشف الفيروس في 13 من سبتمبر 2017 ولقد بلغ عدد المصابين بحمى الضنك 224 وبالعلاج استجاب 199 حاله للشفاء، وباقي 25 حالة وجاري استجابتهم للعلاج، واكد وزير الصحة ساخرا ان المسمى الحقيقي للحمى هو “حمى دنجى، وليست ضنك”.

أعراض الإصابة بالفيروس

اعراض الاصابة بحمى الضنك تشبه الى حد كبير الاصابة بالإنفلونزا، ارتفاع درجة حرارة الجسم، والاصابة بصداع مزمن، وانتشار اللام متفرقة في عضلات الجسم، ومن اخطر اعراضه ارتفاع درجة حرارة الجسم الى 40 درجة مؤية في هذه الحالة لابد من التوجه الى اقرب مستشفى، لتلقي الرعاية اللازمة لمكافحة المرض.