المجلس التصديري للصناعات الغذائية
 

تعد جمهورية مصر العربية أولى الدول العالمية في إنتاج التمور حيث يبلغ إنتاجها من التمور حوالي مليون ونصف طن سنوياً، وأعلنت المدير التنفيذي للمجلس التصديري للصناعات الغذائية “منار نصر” عن “خطة” التي ينتهجها “المجلس التصديري” الذي ترأسه هاني برزي في زيادة التعاون مع “منظمة الفاو العالمية” للعمل على زيادة صادرات جمهورية مصر العربية من التمور للاستفادة من الإنتاج الضخم من “التمور”.

وتابعنا في بيان أصدره “المجلس التصديري للصناعات الغذائية” اليوم الموافق الثاني عشر من شهر أكتوبر الجاري لعام 2017، حيث أوضح البيان ملامح الخطة التي تشتمل على عدة محاور، حيث أوضح البيان أن المحور الأول هو إقامة “مهرجات دولي للتمور” على أن يقام المهرجان في “واحة سيوه ” حيث تستعد جمهورية مصر العربية على إطلاق فعاليات المهرجان الدولي في دورته رقم 3 خلال شهر نوفمبر القادم من العام الجاري 2017.

وسيقام المهرجان الدولي للتمور في واحة سيوة تحت رعاية “وزاره الصناعه والتجارة  المصرية”، ودولة الإمارات الممثلة في “جائرزة الشيخ خليفة للتمور” إلى جانب “منظمة الفاو العالمية”، للعمل على جذب خمسة عشر من كبار مستوردي “التمور” العاملين حول دول العالم للمشاركة في المهرجان الدولي للتمور، وخصوصا تجار الهند واندونيسيا والمغرب، حيث يستحوذون على نسبة ثمانين بالمئة من صادرات التمور المصرية، مع وجود مستوردين للتمور المصرية أيضا من السوق الأوروبية وكذلك من ” استراليا، وكندا”.

كما قام وزير التجارة والصناعة بإصدار أوامره بتشكيل “اللجنة القومية للتمور” للعمل على النهوض بقطاع التمور الذي يعد من القطاعات الهامة في الاقتصاد المصري، حيث ستعمل اللجنة على التعاون مع منظمة الفاو العالمية، و”منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية اليونيدو”.

كما أعلن أكبر مصدر للتمور في جمهورية مصر العربية “محمد القرش” أن السوق المصرية يحتاج إلى العمل على إنشاء مصانع تقوم على صناعة التمور باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية للعمل على المساعدة في تحسين جودة المنتج النهائي والعمل على تقليل نسبة الهالك منه، كما صرح عن الاستعدادات التي تجرى حالياً من أجل إقامة مصنع لتصنيع التمور باستثمارات تقدر بحوالي ستين مليون جنيه مصري، بالإضافة إلى القيام بعديد من التوسعات في المصانع الأخرى القائمة في “الواحات البحرية”.