اشتكت ثناء محمد، معلمة بإحدى المدارس الثانوية بالجيزة، وإحدى المدعوات لإفطار الرئيس عبد الفتاح السيسي -أمس الأحد- من وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة والذي يسكن داخل نفس الشارع التي تسكن فيه وقالت “الوزير يضع يده على نفس الشارع وقام بإغلاقه بحجة التأمين ووضع السيارات الخاصة بموكبه ويمنع باقي السكان ممن معه في نفس العمارة من ركن سياراتهم”.

وقالت ثناء إنها اشتكت أيضًا من أنها لم يُصبها الدور في قرعة الحج التابعة لوزارة الداخلية منذ 7 سنوات، في الوقت الذي عرض عليها عدد من موظفين الوزارة شراء التأشيرة بـ65 ألف جنيه دون انتظار القرعة، موضحة أن الرئيس وعدها بالتحقيق في تلك المخالفات.

وأشارت إلى أنها عرضت على الرئيس الفساد الموجود في التربية والتعليم وتحديدًا في التخصص التي تعمل به وهو الحاسب الآلي حيث يتم تدريبهم في وزارة التربية والتعليم على أجهزة معينة غير متوفرة بجميع المدارس ومن ثم فإن التدريب يصبح صورياً وغير مُجدي.

وأضافت أن رئاسة الجمهورية عندما قامت بدعوتها على الإفطار طالبتهم بأن يكون زوجها معها وتم الرفض من الرئاسة بحجة أن الدعوى شخصية إلا أنهم عادوا الاتصال بها ووافقوا على طلبها بحضور زوجها.

المصدر : مصراوي