استنكر جورج إسحق، رئيس لجنة الحقوق المدنية والسياسية بالمجلس القومي لحقوق الإنسان والقيادي بالتيار الديمقراطي، حملة القبض على شباب الأحزاب، معتبرًا إياه أمر غير مقبول ومخالف للدستور، محذرًا في الوقت نفسه من زيادة الاحتقان والغضب الشعبي.

وأضاف إسحق أن “الأمن هو من يصنع اللإرهاب والعنف من خلال حملات القبض”، متسائلا: “كيف لدستور كفل حق الرأي والتعبير والتظاهر ويتم القبض على مواطينن بتهمة التظاهر والتعبير عن رأيهم”، على حد قوله.

وكانت المفوضية المصرية للحقوق والحريات قد أعلنت أن المقبوض عليهم خلال الفترة الأخيرة 121 شخصًا على مستوى الجمهورية، منذ الأربعاء الماضي، عقب موافقة البرلمان على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية، التي بموجبها تنتقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية.

المصدر : الشروق