ذكرت صحيفة «تايمز» البريطانية أن المملكة العربية السعودية، وإسرائيل بدأتا محادثات لإقامة علاقات تجارية بين البلدين، وهى المحادثات التجارية الأولى فى التاريخ بين البلدين، والتى من المتوقع أن يكون لها تأثير كبير على شكل التحالفات فى المنطقة الفترة المقبلة.

وبحسب ما نشرته صحيفة «التايمز» البريطانية فى تقرير مطول، فإن مصادر عربية وأمريكية قالت إنَّ العلاقات قد تبدأ محدودة النطاق، على سبيل المثال عن طريق السماح بعمل الشركات الإسرائيلية فى الخليج، والسماح كذلك للخطوط الجوية الإسرائيلية «إل عال» بالتحليق فى المجال الجوى السعودى.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سعودية أن «وفدا سعوديا قاده لواء متقاعد أجرى زيارة إلى إسرائيل العام الماضى 2016»، وأضافت أن «القادة الإسرائيليين الكبار مُتحمِّسون لتوسيع هذا التحالف». وأشارت التايمز إلى أن الخوف من إيران يدفع دول الخليج لبناء علاقات مع إسرائيل، وربطت الصحيفة بين ما حدث أخيرا بين الخليج وقطر، والتقارب بين السعودية وإسرائيل، وذكرت أن: «احتمالية وجود علاقات أوثق مع إسرائيل جزئيا سبب فرض السعودية وحلفائها حصارا شاملا على قطر، فى مسعى لإجبار تلك الدولة الخليجية على وقف دعمها لحركة حماس الفلسطينية التى تسيطر على قطاع غزة».

وكشفت الصحيفة أن المحادثات التى تجرى بين السعودية وإسرائيل هى نتاج زيارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الشهر الماضى، للبلدين. وانطلقت، فى أواخر مايو الماضى، أول رحلة جوية مباشرة بين العاصمة السعودية الرياض ومدينة تل أبيب، وذلك عندما غادر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب المملكة على متن الطائرة الرئاسية متوجها إلى محطته الثانية إسرائيل فى أولى جولاته العالمية رئيسا للولايات المتحدة، والذى أكد عند وصوله مطار بن جوريون أن يأمل أن تكون هناك رحلات متواصلة ومباشرة بين السعودية وإسرائيل.

الجدير بالذكر، أن وزير النقل والاستخبارات يسرائيل كاتس، كان قد عرض أخيرا على «جرينبلات» ممثل الرئيس الأمريكى للسلام فى الشرق الأوسط، خطة «سكة قطار السلام الإقليمى»، والتى تتحدث عن ربط إسرائيل بالأردن ومنها إلى السعودية ودول الخليج عبر شبكة سكك حديد تسمح للدول العربية بمنفذ إلى البحر المتوسط.

المصدر : الشروق